الروبل الروسي.. تاريخ تليد وحاضر عصيب
اغلاق

الروبل الروسي.. تاريخ تليد وحاضر عصيب

19/12/2015
جاؤوا يؤبنونه فهو عزيز رفاقهم في السراء والضراء يترحمون على أيام عزه يوما كان ندا للدولار وغيره من العملات اجتمعنا هنا لإحياء ذكرى الروبل ليس الرجل الذي نعرفه بل الذي تهاوى أمام العملات الأجنبية هكذا أراد أن يعبر عن حالة العملة الروسية الروبل ومنذ ظهوره في القرن الثالث عشر الميلادي اختلف شكله بين مرحلة سياسية وأخرى تعبر عن هوية الدولة وحمل صورا زعمائها ولاحقا صورا للمدن روسية فكيف ينظر المواطن الروسي إليه الآن عزيزي الروبل كنت صديقا وفيا إلينا فنحن في انتظارك هو عملتنا التاريخية لكن قبل الثورة كنت بروبل واحد تشتري بقرة الآن 100 روبل لا تشتري لك شيئا مع انخفاض أسعار النفط فقدت العملة الروسية نحو نصف قيمتها منذ منتصف العام الماضي حيث تم تداول الدولار حاليا بأكثر من 70 روبلا يهتز النظام المصرفي روسيا بشدة بسبب ذلك فخسرت أكثر من مائة مؤسسة مالية ترخيصها منذ بداية العام الماضي وكان مصيرها الإغلاق الروبل مرأة اقتصاد روسيا لكن انخفاض أسعار النفط سدد إليه ضربة قاسية وكان لذلك وقع مؤلم على الناس لأن مدخراتهم تفقد قيمتها مقابل تضخم الظرف الحرج الذي يعيشه الاقتصاد الروسي دفع الرئيس فلاديمير بوتين إلى الدعوة إلى تكثيف استخدام الروبل في العمليات التجارية بما في ذلك صفقات النفط بغرض تعزيز مكانة العملة الوطنية تعد قيمة العملة مؤشرا إلى قوة اقتصاد الدول وفي الحالة الروسية إقترن تراجع روبا بما اعتبره بعض المحللين حرب عملات بدت انعكاسا لحرب مواقف ومواقعة وحسابات بين الغرب وروسيا واتخذت أبعادا سياسية وعسكرية عبد القادر عراضة الجزيرة موسكو