جدل بشأن تدريس اللغة الكردية في سوريا
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

جدل بشأن تدريس اللغة الكردية في سوريا

17/12/2015
لأول مرة تسمع اللغة الكردية في مدارس سورية بعد حظر لأكثر من نصف قرن من حكم نظام الأسد الأب والابن فقد بدأ التوزيع المناهج الدراسية الجديدة باللغة الكردية هيئة تعليمية تتبع للإدارات الذاتية الكردية التي هي بمثابة سلطة الأمر الواقع في مناطق سيطرت وحدات حماية الشعب الكردية الهدف الأساسي من تطبيق هذا المنهاج هو تعليم أطفالنا لغتهم الأم وبما أننا نحن الشعبين الكردي والعربي نعيش معا في وطن واحد ينبغي أن يتعلم الأطفال اللغتين معا أثار قرار التدريس باللغة الكردية جدلا واسعا نقل هذه القضية من ميدان الثقافة إلى ساحة السياسة وصراع الهوية معارضو الإدارة الذاتية من الأكراد أنفسهم قالوا إن الهدف من المناهج الجديدة إنتاج جيل مؤدلج وليس إنتاج جيل متعلم في إشارة إلى الذراع السياسية للإدارة الذاتية الكردية القريبة من حزب العمال الكردستاني التركي وكما عبر سوريون عرب في مناطق سيطرة الأكراد عن مخاوفهم في فرض تعلم اللغة الكردية على الطلبة العرب يأتي في إطار ممارسات قد تهدد بطمس هويتهم الثقافية العربية مستقبلا وخصوصا في ظل اتهامات طالت الإدارة الذاتية بقيامها بممارسات تدخل في إطار التهجير العرقي بهدف التغيير الديمغرافي على حساب العرب التعايش المشترك والسلام ومناهضة الاستبداد هي مبادئ تقول الإدارة الذاتية إن المناهج الدراسية الجديدة ستركز عليها في المرحلة المقبلة مبادئ تبقى في دائرة إختبار في ظل حرب طاحنة في البلاد تكاد تفتك بالهيئة الاجتماعية والوطنية والإنسجام العرقي والديني