باحثون: مشاهدة أفلام الرعب تؤدي لتخثر الدم
اغلاق

باحثون: مشاهدة أفلام الرعب تؤدي لتخثر الدم

17/12/2015
أفلام الرعب نوع سينمائي مرغوب منذ فجر السينما يحظى بالكثير من المشاهدة ولديه شعبية واسعة بين المراهقين أفلام تضع مشاهدها وسط تجربة لا يتمنى حصولها أبدا يعيش فيها أقصى درجات التوتر والخوف التي ربما سببت مشاكل صحية خطيرة نفسية أو جسدية لكن ما الذي يدفع للإقبال على هذه الأفلام وخاصة الأنواع القاسية المليئة الشرقي والأوسط للمقاطعة يعزو بعض الباحثين السبب إلى التكوين البدائل الإنسان حيث يحتاج ينتقل من مرحلة الطفولة إلى مرحلة المراهقة بتحدي شعور الخوف ومواجهته والبعض الآخر يفسره بأنه تجربة لا تحصل إلا نادرا في الحياة فيحتاج المشاهد إلى المرور بها مثلها مثل الألعاب الخطرة في مدن الملاهي كما أن أحداث العنف قد تدفع الناس إلى مشاهدة أفلام رعب شبيهة بالحادث الذي عايشوه أو سمع عنه وأشار باحثون أن فضيحة سجن أبو غريب في العراق مثلا كانت السبب في أنواع من أفلام الرعب التي تجاوزت كل حدود العنف والدموية بالتركيز على التفاصيل التفنن في التعذيب وتقطيع البشر فضيحة أبو غريب أوجدت فضولا لدى المشاهد الأميركي لمعرفة المزيد حول هذا العنف الذي شهده في الإعلام بوضوح لأول مرة وبتفاصيل دامية لكن في المقابل يدافعوا ستيفن كينغ أحد أشهر كتاب روايات الرعب في العالم بأن أفلام الرعب تلعب دور صمام الأمان للغرائز العدوانية عند الإنسان فهي تريه الآثار العنيفة وتقوم بالتنفيس عن العنف الذي فيه لكن المختصين يرون العكس فهي تجعل أحاسيسه تعتاد على العدوان وتخرب الحس الطبيعي للتعامل مع مواقف الخوف التي يواجهها الإنسان مما يجعله أكثر قابلية للقيام بها أو بقبولها ومع ذلك تتفاوت التأثيرات السلبية من في المملكة آخر أو تختفي بحسب نوع الرعب ونسبة الشر المقيم فيه