أميركا ترفع الفائدة لأول مرة منذ عشر سنوات
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أميركا ترفع الفائدة لأول مرة منذ عشر سنوات

17/12/2015
زيادة محدودة في نسب الفائدة يعتمدها الاحتياطي الفدرالي الأميركي قد تتلوها زيادات أخرى تدريجيا القرار الذي وصفه بالمدروس اتخذ في ضوء تحسن مؤشرات الاقتصاد وزيادة النمو وتراجع معدل البطالة وهو يطوي صفحة الأزمة المالية التي عصفت بالبلاد على مدى عقد من الزمن كان خفض نسبة الفائدة إحدى وسائل تخفيف وطأتها القرار يعد اعترافا للتقدم الحقيقي الذي تحقق على صعيد بتوفير الوظائف ورفع مستوى الدخل وتخفيف الصعوبات الاقتصادية التي عانى منها ملايين الأميركيين كما أنه يعكس ثقة الجنة باستمرار الاقتصاد في التحسن البنوك والمستثمرون في أسواق المال وأذون الخزانة وشهادات الإيداع هم أول المستفيدين من زيادة سعر الفائدة في المقابل تتعالى التحذيرات ونتائج سلبية إذا أدت الزيادة إلى ارتفاع سعر صرف الدولار وشح المعروض منه وتأثير ذلك على القدرة التنافسية للصادرات الأميركية مقارنة بالصادرات الأوروبية والآسيوية رفع سعر الفائدة يدفع الناس إلى الاعتقاد أن الاقتصاد في وضع أفضل وأن التحسن سوف يستمر وهذا غير دقيق في رأيي الأهم هو كيف سيتم اعتماد زيادة المقبلة والخطط المعدة لذلك المستهلكون العاديون في الولايات المتحدة قد لا يتضرر أغلبهم من زيادة سعر الفائدة لن تؤثر على القروض طويلة الأجل كقروض الرهن العقاري وقروض الطلاب وقروض السيارات لكن الزيارة ستؤثر سلبا على القروض قصيرة الأجل وعلى فوائد بطاقات الائتمان وسيتعين على المستهلكين دفع نسب فائدة أعلى وما بين مبشر بتحسن أكبر في الأداء الاقتصادي ومحذرين من انتكاسة جديدة بسبب رفع سعر الفائدة سيكون العام المقبل فترة اختبار لمدى نجاح القرار وبالتالي زيارة جديدة أو فشله ومن ثم إلغاء زيادة واردات من الجزيرة