هل تشهد الصخيرات اتفاقا نهائيا لتسوية الأزمة الليبية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

هل تشهد الصخيرات اتفاقا نهائيا لتسوية الأزمة الليبية

16/12/2015
الصخيرات المغرب المكان هو الأمر الوحيد المحسوم في شأن توقيع الاتفاق نهائي للتسوية السياسية بين أطراف النزاع في ليبيا اتفاق دولي ترفضه أطراف مهمة في الداخل وتقول إن كثيرا من تفاصيله الجوهرية غامضة وفيه استعجال ينتهي بتجميع التناقضات بدلا من حلها في مضمون الخطة التي تصفها الأمم المتحدة باتفاق تاريخي إقامة حكومة وحدة تضم الطرفين المتنازعين المؤتمر الوطني العام وليد ثورة الأول وحامل لواء الدفاع عنها وبرلمانا طبرق المنحل الذي أنتجته أول انتخابات تشريعية أبطلتها المحكمة الدستورية ومع ذلك ظل ما يحظى باعتراف المجتمع الدولي لا يحسم الاتفاق الشرعية السياسية أو الدستورية ولا من سيمسك بالأمن والجيش ولا مصير قائد ما تسمى عملية الكرامة خليفة حفتر ومن معه ويتحدث عن ضرورة مكافحة آفة الإرهاب ذلك نفسه أبرز ما خلص إليه اجتماع روما الدولي الأسبوع الفائت وتصدره وزير الخارجية الأمريكي حيث قال إن ليبيا لا يمكن أن تستمر على هذا النحو لأن الإرهاب هناك يشكل خطرا على العالم من جديد إذن الكلمة المفتاح أو صاعق التفجير الذي يفتح إشكالية على مستوى العالم كله ما هو تعريف الإرهاب وتصنيفه ومعاييره وما الذي يضمن أن لا تختلط مفاهيمه بحسب رؤية الأطراف الإقليمية والدولية فتصبح جماعات الثوار التي قاتلت نظام القذافي وتسيطر الآن على معظم الأرض في ليبيا مثلا ضمنا تعريفيه أو لوائحه البس الكامن في مصطلحات مبهمة يمتدد أيضا برأي كثيرين إلى قفز آخر فوق حقيقة أن ليبيا هي ساحة الصراع مشاريع إقليمية وهو ما عانى منه الليبيون كثيرا في زمن المبعوث الأول برناردينو ليون ومبادراته وقد انتهى إلى وظيفة مجزية في دولة يقول الليبيون إنها متدخلة بقوة في خلافاتهم هذه المنطلقات من بين ما دافع رئيس المؤتمر الوطني نوري بوسهمين ورئيس برلمان طبرق المنحل عقيلة صالح لرفض الاتفاق المستعجل كما وصفها خلال اجتماع النادر ضمهما في مالطا يرى الرجلان وآخرون أن احتياج ليبيا للاستقرار لا يجب أن ينتهي باتفاق يأتي كيفما اتفق وأن تقارب الليبيين ممكن الأكثر ربما لو ترك وشأنهم واتفاق تونس قبل أيام دليل