فرقاء ليبيا يلتقون بمالطا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

فرقاء ليبيا يلتقون بمالطا

16/12/2015
محطة جديدة في مسار محادثات السلام الليبية هذه المرة في ضيافة رئاسة الوزراء المالطية حيث التقى رئيس البرلمان ليبيين لأول مرة وجها لوجه منذ بداية أزمة الانقسام في البلاد لقاء جاء في إطار استكمال اتفاق ليبي ليبي دون إملاءات خارجية حسب قولهما إن نتيجة أولا بكل تأكيد ما ينتظره الليبيين هي وقف الحرب الاتفاق على الخروج من الأزمة الاتفاق على حكومة وحدة وطنية بناءا تحت مظلة الأمم المتحدة بكل تأكيد وعدم تسليم الملف الليبي إلى أيادي أجنبية تعبث به يقضي الاتفاق الذي تم التوصل إليه في تونس الأسبوع الماضي بوقف الحرب الدائرة وتشكيل حكومة وحدة وطنية استنادا إلى دستور عام ألف وتسعمائة وثلاثة وستين الذي يحيل الصلاحيات كافة إلى الحكومة لكن تبقى مسألة خروج حفتر من المشهد السياسي كغيرها من القضايا الخلافية التي ستحال إلى لجان المشكلة من خلال البرلمان تتويج عمل نتج عنه أن الطرفين اتفقا على عدة أشياء أحد الاشياء ستكون هناك خلال يومين القادمين بإذن الله تعالى لجان من المؤتمر والبرلمان ستجلس معا وستناقش كل المسائل بما فيهم مسألة سيد خليفة حفتر هذا الاتفاق يضع المبعوث الأممي إلى ليبيا في حرج كبير خاصة أنه جاء قبل ساعات من الموعد الذي حددته البعثة الدولية للتوقيع النهائي على مسودة اتفاق موازن بين فرقاء الأزمة بعد أكثر من عام من المباحثات بين اتفاقين أحدهما باعتراف دولي والآخر بدعم شعبي تواجه القضية الليبية تحديا جديدا يعكس انقساما داخل الانقسام ويطرح التساؤل أي الاتفاقين سينجح في التوفيق بين خصوم لا طالما فرقتهم الخلافات السياسية محمود عبد الواحد الجزيرة من العاصمة المالطية فاليتا