تجدد الدعوة لانفصال إقليم كتالونيا
اغلاق
خبر عاجل :البرلمان التركي يمدد تفويض نشر قوات تركية بالعراق وسوريا لمدة عام

تجدد الدعوة لانفصال إقليم كتالونيا

16/12/2015
ليس من باب الصدفة أن يصنف هذا المبنى تراثا للإنسانية تفرد معماره جعل منه أحد أبرز معالم برشلونة ورمزا بكتالونيا ليس هذا فقط ما يميز هذا الإقليم عن غيره من أقاليم اسبانيا ثمة عناصر أخرى كثيرة هوية عصية على الاحتواء وقومية طاغية وسعي حثيث للانفصال عن الوطن مطلب اشددت لهجته فسمم العلاقة بين برشلونة ومدريد ودفع بها إلى مواجهة أعد لها كلا الطرفين ما استطاع من قوة مطلب الاستقلال عن مدريد ليس جديدا بل يعود إلى مطلع القرن الماضي ضلل يعتمر في صدور ولم تغيبه السنين عن الوعي الجمعي لا الحرب الأهلية ولا حقبة الدكتاتورية ثم عاد فطرح نفسه مع انتهاء فترة الانتقال الديمقراطي بعد زوال حكم الجنرال فرانكو هناك من يرى في هذه الأزمة مرحلة ثانية من مسار الانتقال الديمقراطي لأن قضايا عدة طرحت في المرحلة الأولى من هذا المسلسل لم تجد سبيلها إلى الحل وقدمت تنازلات للدكتاتورية لنزع فتيل التوتر وتجنب الصراعات المسلحة لذلك ثمة من يعتقد أن حل هذه القضايا يقتضي مراجعة نظام الحكومات الجهاوية الذي وضع أساس للحيلولة دون استقلال إقليم كاتالونيا والباسك هو شبح الماضي إذن يلاحق إسبانيا يذكرها بجراحها التي لم تندمل ويضع مسارها الديمقراطي أمام اختبار عسير معتدة بنفسها هي كاتلونيا مزهوة بثقافتها ومتعصبة للغتها حلمها بالاستقلال يجعل منها صوتا نشازا يغرد خارج السرب الإجماع لكن ليس كل أهل كتالونيا على قلب رجل واحد ثمة من يرى في خيار الانفصال من الضرر أكثر مما يرى فيه من المنافع كاتلونيا منقسمة على نفسها إذا تأخذها العزة بالإثم يقول رافض الانفصال أما دعاة الاستقلال فلا تعوزهم الذرائع إذ يتوافر لكاتلونيا من مقومات الدولة ما لم يتوافر لغيرها وإرادة مواطنيها لا تلين ولا تفتر لا عودة عن هذا المسار ونواب المنتمون إلى الأحزاب المؤيدة للاستقلال هم أغلبيتهم في برلمان كاتالونيا يجب احترام إرادة الشعب لانتهاج سبيل الحوار وإذا تعنت حكومة مدريد في مواقفها فسنعلن انفراديا قيام دولة كاتلونيا الطريق سالكة على ما يبدو أمام تحقيق هذا المبتغى يصر من ينشده من الكاتلان على نهج الطرق السلمية وتلك عبرة أخرى من عبر مسار الانتقال الديمقراطي غير خافية أنس بن صالح الجزيرة برشلونة