البنك المركزي الأميركي يرفع أسعار الفائدة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

البنك المركزي الأميركي يرفع أسعار الفائدة

16/12/2015
فعلها البنك المركزي لأضخم اقتصاد في العالم في آخر اجتماع له هذا العام ورفع أسعار الفائدة للمرة الأولى في نحو عشر سنوات وذلك بعد أن تردد طويلا في تبني قرار كهذا وبشكل كاد يعصف بمصداقيته البنك تبنى هذه الخطوة النقدية الكبرى بعد أن بدا مطمئنا إلى ما اعتبره تحسنا نسبيا في معدلات النمو الاقتصادي وأداء سوق العمل الأمريكية هذا القرار جاء رغم أن ثمة صافرة إنذار دولية دقت ناقوس الخطر إزاء مآلاته السلبية المحتملة فقد حذر صندوق النقد الدولي من أن تفضي هذه الخطوة إلى تفاقم الاضطرابات التي تعصف بالاقتصادات النامية والصاعدة وهي الاقتصادات التي نزح منها نحو تريليون دولار جراء هذا التحول في السياسات النقدية الأمريكية كما حذر الصندوق من تراجع عملات هذه الدول أمام الدولار ومن ثم تفاقم فاتورة مستورداتها وغلاء المعيشة فيها وينذر هذا التحرك أيضا بالمزيد من هروب رؤوس الأموال من تلك البلدان وبتعاظم حجم الديون الدولارية التي ترزح تحت وطأتها كما نبه صندوق النقد الدولي إلى احتمال أن يسفر رفع الفائدة الأمريكية على اضطراب بورصات الأسهم وتراجع أسعار السلع الأولية الاقتصاديات العربية خصوصا الخليجية منها التي تربط عملاتها بالدولار قد تتأثر سلبا بالتحرك النقدي الأمريكي الجديد فأسعار النفط العالمية قد تعاني مزيدا من التهاون لأن النفط سلعة مقومة بالدولار وكلما ارتفعت العملة الأمريكية كلما تراجعت أسعار السلع المقومة بها كما أن الاقتصادات الكبرى المتعطشة للطاقة مثل الصين سيتراجع طلبها على النقد الخليجي جراء الضغوط التي تتعرض لها إزاء هذه الخطوة الأمريكية أكثر من ذلك فإن زيادة الفائدة الأمريكية سترفع كلفة القروض بالنسبة للشركات والمواطنين والمقيمين في الخليج بسبب الارتباط العضوي الدولاري بين السياسات النقدية الخليجية ونظيرتها الأميركية وإجمالا فإن هذا الأمر قد يفضي كذلك إلى تفاقم كلفة القروض الدولارية بالنسبة للبلدان العربية التي قد تضطر للاستدانة من الخارج للتصدي لأزمتها المالية الصعبة