معاناة سكان الحديدية جراء سياسة الاستيطان الإسرائيلي
اغلاق

معاناة سكان الحديدية جراء سياسة الاستيطان الإسرائيلي

15/12/2015
يعد تجمع الحديدية واحدا من مائتين وخمسين تجمعا بدويا تنتشر في السفوح الشرقية بالأغوار الشمالية يقتنه أربع عشرة أسرة فلسطينية تعاني منذ سنوات من ويلات سياسة الهدم والملاحقة التي كان آخرها نهاية الشهر الماضي حيث هدمت قوات الاحتلال ما كان يقي سكانه من برد الشتاء وحر الصيف وذلك بذريعة عدم الترخيص نبرة التحدي لدى السكان هنا عززت قواتها جولة تضامنية داخل التجمع شارك فيها ممثلون عن منظمات وهيئات محلية ودولية لتقديم المساعدة المعنوية قبل المادية والوقوف على تفاصيل هذه المعاناة اليومية من تمييز عنصري وتهجير قصري ونقلها إلى العالم على حقيقتها المأساوية كما يقول منظمو هذه الجولة نحن قدمنا خلال الشهرين الماضيين أن بين أكثر من مائة وعشرين نحن نقوم بتقديم المساعدات العاجلة وخاصة للمجتمعات التي تتعرض للهدم والتهجير القسري وأيضا من خلال تقديم الدعم القانوني لهذه المجتمعات ويفتقر هذا التجمع كما هي حال غيره في مناطق الأغوار إلى أبسط الخدمات الأساسية بما فيها منع البناء للعيش في حياة كريمة بينما تتمتع مستوطنة روع وعبنوت المجاورتان له بكل الامتيازات والموارد الطبيعية زيارات تضامنية تحاول تسليط الضوء على معاناة أصحاب هذه التجمعات البدوية الذين يواجهون منذ عقود سياسات العنف والتهميش الإسرائيلية واستفزازات المستوطنين بحقهم ويقولون إنهم بحاجة إلى مواقف سياسية دولية حازمة لوقف الجرائم الإسرائيلية سمير أبو شمالة الجزيرة من تجمع الحديدية في الأغوار الشمالية فلسطين