القاضي المصري شحاتة يواجه بتسجيلات صوتية
اغلاق
خبر عاجل :وسائل إعلام إسبانية: اعتقال مشتبه به في حادث الدعس في مدينة برشلونة

القاضي المصري شحاتة يواجه بتسجيلات صوتية

15/12/2015
هو أحد أبرز الوجوه في المنظومة القضائية في مصر بعد الانقلاب العسكري محمد ناجي شحاتة الذي يسميه رافضو الانقلاب قاضي الإعدامات لكثرة ما أصدر منها بحق معارضي النظام الجديد في حوار مثيرة للجدل أجرته معه قبل أيام صحيفة الوطن الموالية هي أيضا للنظام بدأ شحاتة فخورا لا مستاء من اللقب لكن الجدل الذي أثاره الحوار فور صدوره لم يتوقف عند ذلك الحد فإسراف الرجل في إبداء آرائه السياسية شديدة التماهي مع النظام القائم دفع منتقديه لمهاجمته مجددا معتبرين مسلكه هذا منافية لواجب حياد القاضي وتحفظه على أن الحوار كان مليئا بتصريحات الأخرى التي طالت رموزا إعلامية محسوبة على النظام الحالي وهو ما نفاه شحاتة كليا في مداخلة تلفزيونية إستفز النفي فيما يبدو جريدة الوطن فبادرت بنشر مقطعين صوتيين لأجزاء من الحوار يثبتان ما سارع القاضي المصري لنفيه لم يكشف المقطعان الصوتيان تضارب بين كلام القاضي والصحيفة فقط بقدر ما كشف للرأي العام عن لهجة واسلوب غريبين على قاضي يصف الوضع السياسية في بلاده كما أنه هو وببساطة يفصح عن سر شجاعته ورد في تسجيلين أيضا نفي شحاته القاطع لوجود تعذيب في السجون المصرية وصفه كل المقاطع المثبتة لذلك بالمفبركة دون اكتراث لأكوام التقارير الحقوقية المحلية والدولية التي تدحض قوله منذ انقلاب الثالث من يوليو عام ألفين وثلاثة عشر يقدم القضاء المصري بصفته صرحا شامخا لا يجوز انتقاده لكن المفارقة أن خطابا كهذا نابع من رموز القضاء هو ما نال من هيبة المؤسسة وقد بدا لافتا الاشتباك القاضي شحاته مع صحيفة تعتبر بين أشهر أذرع النظام حيث يصطفوا كلا الطرفين مع المعسكر نفسه ولتكتمل المفارقة فهذا الحوار الصحفي يستعرض آراء أحد ممثلي النظام بني على مشروعية ثورة الخامس والعشرين من يناير لكن القاضي لا يرى حرجا من اتهام الثورة نفسها بهدم أسس المجتمع الأخلاقي