التغيرات المناخية تهدد الحياة المرجانية بجزر مارشال
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

التغيرات المناخية تهدد الحياة المرجانية بجزر مارشال

15/12/2015
شواطئ مجاوروا عاصمة أرخبيل مارشال الذي تتلاطم على رماله أمواج أكثر المياه ثراءا بالحياة البحرية والمرجانية الجزر التي تمتد بشكل قوس يفصل بينها هاواي وأستراليا يقصدها هواة الغطس من جميع أنحاء العالم فأسماك القرش لا تشاهد بجوارها إلا نادرا وذلك كما يقول السكان منذ أن التهبت السماء وغلت المياه بحدة المعارك بين القوات الأمريكية واليابانية التي تتنازع السيطرة على الأرخبيل إبان الحرب العالمية الثانية قد اتفق العارفون بالمكان أن البيئة البحرية هنا تعتبر واحدة من الأكثر أمنا على سلامة الغطاسين في العالم إضافة إلى كونها موطن لحياة المرجانية قل نظيرها بحسب علماء الأحياء فهي الأقل تأثرا بتعديات البشر بسبب بعدها عن الاقتراض السكاني البيئة البحرية في جزر مارشال أساسها الحياة المرجانية يمكن ملاحظة ذلك بمجرد يغطي مسافة قصيرة ولكن المرجان الأحمر بدأ يتحول إلى اللون الأبيض نتيجة ارتفاع حرارة المياه ما يعني أنه يموت تشتهر جزر مارشال كذلك بكونها غنية بالشواهد تاريخية تحكي قصصا رجال لقوا حتفهم من أجل قيام آمنوا بها منهم بحارة رافقوا مراكبهم إلى مثواه الأخير ومنهم طيارون وجدوا في قعر المحيط لهم ماكد سكان وجزر مارشال يتعافون من تأثيرات التجارب النووية التي أجرتها الولايات المتحدة في منطقتهم في خمسينيات القرن الماضي والتلوث الإشعاعي الذي خلفته على الحياة السمكية والنباتية حتى انعكست التغيرات المناخية ارتفاعا ملحوظا في مستوى مياه المحيط وازديادا في وتيرة العواصف العاتية والأمواج العالية مما تسبب في إحجام السياح عن المجيء وتراجع المستوى المعيشي للسكان الذين لم يعودوا يجدون سبيلا لكفاح حتمية من أجل البقاء