تراجع حاد بأسعار التمور شمال السودان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تراجع حاد بأسعار التمور شمال السودان

14/12/2015
هناك ما يقارب خمسة ملايين شجرة النخيل في الولاية الشمالية تشكل الركيزة الاقتصادية الأولى لسكان الولاية المقدر عددهم بنحو ستمائة وسبعين ألف نسمة لكن عائدات التمور لتلك الولاية لم تأت كسابق عهدها تعين السكان على مواجهة متطلبات حياتهم بعد انهيار مفاجئ في أسعارها تبدو ملامح المعاناة جلية على من ظلوا يعتمدون على عائدات النخيل التي لم تصبها الآفات الزراعية فحسب بل شح إنتاجها وبات تسويقها أمرا بالغ التعقيد فضلا عن إغراق الأسواق بأنواع من التمور الخليجية امر دفع البعض للاستفادة من الكميات المنتجة لبعض الصناعات التحويلية فهنا مصنع صغير بمدينة كريمة يعمل على صناعة والتعبئة التمور لكنه يعاني هو الآخر من الرداءة المنتج واقع دفع الحكومة المحلية إلى مطالبة مواطنيها بعدم الاعتماد الكامل على النخيل والتركيز على زراعة الفواكه والخضروات بدأ الأهالي هنا يفكرون لمزروعاتهم التي ما عادت تلبية عائداتها إحتياجات ماشيتهم ولو في حدها الأدنى فتتجه كثيرون نحو زراعة الفاكهة لكنها في حاجة إلى عدة سنوات حتى تدخل دائرة الإنتاج أسامة سيد أحمد الجزيرة مروي شمال السودان