أوباما يطالب بمشاركة عسكرية أوسع ضد تنظيم الدولة
اغلاق

أوباما يطالب بمشاركة عسكرية أوسع ضد تنظيم الدولة

14/12/2015
اجتماع رفيع عقده الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع أركان مجلس الأمن القومي في البنتاغون لبحث تطورات الحرب مع تنظيم الدولة الإسلامية والإجراءات الكفيلة بتقويضه وتدميره تمضي استراتيجياتنا قدما بهدف تحقيق إنجاز سريع على أربع جبهات وهي ملاحقة أولئك الإرهابيين والقضاء عليهم وتدريب وتسليح قوات عراقية وسورية لقتال تنظيم الدولة على الأرض وإيقاف عمليات تنظيم الدولة بتعطيل قدرته على التجنيد والتمويل والدعاية وأخيرا دبلوماسية متواصلة لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا من أجل أن يركز الجميع على محاربة تنظيم الدولة أوباما لم يأتي بجديد بشأن استراتيجية محاربة التنظيم غير أنه أعلن عن إيفاد وزير دفاعه إلى الشرق الأوسط لمطالبة حلفاء واشنطن بتعزيز مساهماتهم العسكرية لمواجهة التنظيم كما بعث أوباما برسالة طمأنة إلى الأمريكيين حول الإجراءات الأمنية في البلاد خلال موسم الأعياد وهذه هي المرة الثانية التي يخاطب فيها وأوباما الشعب الأمريكي منذ وقوع هجوم سان برناردينو في ولاية كاليفورنيا مطلع الشهر الحالي في حين تشير استطلاعات الرأي إلى تنامي قلق الأمريكيين من نجاح تنظيم الدولة في شن هجمات داخل الولايات المتحدة وتسعى إدارة أوباما إلى تطويق تداعيات هجوم كاليفورنيا لاسيما مع تصاعد وتيرة خطاب الكراهية ضد المسلمين استطلاعات الرأي تظهر أن الرئيس لم يتمكن من تهدئة مخاوف الأميركيين حتى إن كانت غير عقلانية رغم أن المخاوف من الإرهاب يجب أن يجري تقويمها بطريقة سليمة لكن بصرف النظر ثمة هواجس جدية ويبدو أن البيت الأبيض بدا يستشعر مضاعفات التشكيك في نجاعة استراتيجيته في محاربة تنظيم الدولة خاصة مع استغلال الجمهوريين هذه القضية ضد الديمقراطيين في حملات انتخابات الرئاسة يقوم أوباما بعد اجتماعه مع مجلس الأمن القومي بزيارة المركز القومي لمكافحة الإرهاب لكي يبرز على ما يبدو جديتها التصدي الإدارة للأخطار الأمية في ظل تزايد القلق الداخلي حيالها فادي منصور الجزيرة