ضحايا القصف الروسي على الغوطة الشرقية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ضحايا القصف الروسي على الغوطة الشرقية

13/12/2015
عبثا تبحث هذه الأم المكلومة عن روح في جسد ابنها الممزق هنا أيضا محاولات أخرى لإنقاذ أطفال غرقوا في دمائهم المشهد باختصار عشرات بين قتيل وجريح في مدينة دوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق سوق شعبية وسط تجمع سكني تغيروا عليه الطائرات الروسية عدة مرات بصواريخ شديدة الانفجار أسفر أيضا عن الدمار الهائل وتبث الرعب في نفوس الأهالي لا موجب لنداءات هذه الأم دوما غدت عنوانا تقصده الطائرات الروسية يوميا تفرغ فيه حمولتها من الصواريخ مصادر طبية من المدينة تقول إن قوات النظام استهدفت المكان ذاته بنيران المدفعية بعد أن قصفه سلاح الجو الروسي لكي لا يسعف الدفاع المدني المصابين ولكي يزداد عدد الضحايا في الغوطة الشرقية أيضا قتل من المدنيين وجرح آخرون جراء غارة شنتها طائرة روسية على أحياء سكنية في حمورية وكفر بطنا وزملكا وأسفر القصف أيضا عن انهيار عدة أبنية وعن دمار لحق بالممتلكات إحصاءات مرعبة قدمتها المعارضة السورية عن عمليات القصف التي قام بها سلاح الجو الروسي في الغوطة الشرقية وحدها في الشهر الأول من الضربات أي في تشرين الأول أكتوبر قتل القصف الروسية 340 شخصا أما في الشهر الثاني من الضربات فأدى القصف الروسي إلى مقتل ثلاثمائة وستين شخصا وفي شهر الثالث تقول المعارضة إن القصف الروسي أدى إلى مقتل ثلاثمائة وسبعين شخصا وتقول مؤسسات إغاثة إن أربعين في المائة من ضحايا القصف الروسي على الغوطة الشرقية كانوا من النساء وممن هم دون سن الخامسة عشرة من الأطفال ويقول الائتلاف السوري إن استهداف الطائرات الروسية للتجمعات السكنية والأسواق الشعبية يمثل مجازر تعد جرائم حرب وإبادة وإن الهدف منها هو التستر على عجز النظام عن تحقيق تقدم ملموس في المعارك التي يخوضها ضد المعارضة المسلحة