الشتاء يضاعف معاناة نازحي سوريا بريف حلب
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

الشتاء يضاعف معاناة نازحي سوريا بريف حلب

13/12/2015
يقيم أبو نجيب مع زوجته وطفليه في هذا المخيم وقد داهمهم برد الشتاء القارس بعد أن فروا من الاشتباكات والقصف العنيف في مناطق ريف حلب الجنوبي لكن ما لديهم من حطب لا يكفي لتوفير الدفء اللازم للأسرة في ليالي الشتاء التقارب ودرجة الحرارة فيها من التجمد عائلات كثيرة لجأت إلى توفير الدفء بوسائل بدائية أو تقليدية مضرة بالصحة فهذا الموقد التقليدي تنبعث منه رائحة عوادم الاحتراق في المخيم الذي لا تتوفر فيه أدنى شروط العناية بالنظافة والصحة والخدمات الصخب المنبعث من هذا المخيم القريب من الحدود السورية التركية يوحي بأنه تحول إلى مدينة كبيرة من الخيام وتشير الإحصاءات إلى وجود سبعة مخيمات في حلب وحدها يقطنها أكثر من خمسة وثلاثين ألف نازح بينهم قرابة خمسة عشرة ألف طفل يتجمع هؤلاء الصغار حول الموقد التقليدي التماس للدفئ وفي زحمة التطورات العسكرية يناشد سكان المخيم المنظمات الدولية بسرعة تزويدهم بأغطية ومدافئ حديثة حفاظا على أرواحهم وأرواح صغارهم قد لا يستطيع البرد أن يحجب ذاكرة هؤلاء الأطفال الغطة عن اللعب والمشاكسة والفوضى لكنه إذا ما استمر طويلا سيكون له انعكاساته على صحتهم وعلى حياتهم تماما مثل باقي أفراد أسرهم صهيب الخلف الجزيرة ريف حلب الشمالي