وسم "لست مسلما يا أخ" يتصدر تويتر في بريطانيا
اغلاق

وسم "لست مسلما يا أخ" يتصدر تويتر في بريطانيا

12/12/2015
مر أسبوع على طعن هذا الشاب البريطاني المسلم ثلاثة من المارة في محطة ليتونستون لقطارات الأنفاق شرقي لندن لكن مستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لم يتوقفوا عن تناقل هذا الوسم أو الهاشتاغ المعنون بعبارة لست مسلم يا آخ التي سرخ بها أحد المارة في رد عفوي على العملية جمال تلك العبارة في حد ذاتها هو أنها تحقق توازنا في عزل الآراء المتطرفة وتجمع في الوقت ذاته بين فئات المجتمع في شعور مشتركا بأننا كلنا ضد هذا الرأي المتطرف وأننا نحن الأغلبية لنا الحق في وضعه في هامش مجتمعينا فقد أضحى الهاشتاغ أنجع وسيلة لتعبير البريطانيين عن رفضهم التفريق بينهم على أساس الدين أو العرق لا بل إن رئيس الوزراء اعتبره خير ما يعبر عن الواقع الحالي بعضنا خصص خطابات ومشاركة في وسائل الإعلام من أجل هذا الموضوع لكن عبارة لست مسلما يا اخ لخصت كل شيء عبارة عفوية بلهجة للندنية خالصه تمتص الغضب الذي عادة ما يلي جرائم ترتبط بما يسمى الإرهاب أو يشتبه في ارتباطها به لكن هذه العبارة وحدها لن تكون كافية للتصدي للآراء اليمينية المتطرفة والمعادية للإسلام لولا نجاعة وسائط التواصل الاجتماعي وشدة تأثيرها خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية كانت الشائعات تستخدم لرفع وخفض مستوى توقعات الشعوب لإحياء الأمل لدى من لا أمل لهم لكن المقابل اليوم هو وسائط التواصل الاجتماعي التي لا تستخدم للدعاية فحسب بل أيضا لإيصال رسالة إلى أكبر عدد ممكن من الناس رغم سعي بعض بوسائل الإعلام اليمينية المتطرفة تشويه سمعة المسلمين بربط جرائم بعضهم بالإسلام يرفض معظم البريطانيين ذلك إيمانا منهم بأن الإسلام براء من تصرفات هؤلاء مينة حربلو الجزيرة لندن