هل تكتب جنيف نهاية حرب اليمن؟
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هل تكتب جنيف نهاية حرب اليمن؟

12/12/2015
الحرب اليمنية هل تكتب نهايتها مفاوضة جنيف 2 المقررة منتصف الشهر الجاري أم أنها ستكون مجرد جولة أخرى لاستمرار الخلافات بين الإخوة الأعداء بعد فشل جنيف واحد ومحاولتين سابقتين للم شمل أطراف الصراع استطاع أخيرا وبشق الأنفس المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد تحديد موعد أول مشاورات مباشرة لليمنيين يفترض أن تتزامن المباحثات مع وقف لإطلاق النار يستمر سبعة أيام وقابلة للتجديد تعهد الأطراف المقاتلة على الأرض باحترامه بيد أن التجارب السابقة تدفع بكثيرين إلى النظر إلى هذه الوعود بعين الربى بناءا على ماذا سيذهب كل طرف إلى جنيف مجددا بالنسبة للأمم المتحدة الهدف من المفاوضات التي ستستمر طالما لزم الأمر وفق المبعوث الأممي هو العودة إلى انتقال سياسي سلمي ومنسق يصل وفد الحكومة الشرعية أن تركز المفاوضات وعلى لمناقشة تطبيق بنود قرار مجلس الأمن ألفين ومائتين وستة عشر تغطي أبرز بنوده بانسحاب مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح من المدن والمحافظات الموجودة فيها تسليم الأسلحة التي استولت عليها من معسكرات الجيش وتمكين الحكومة من مزاولة مهامها أما الحوثيون فسيطالبون بدور سياسي لهم في المرحلة المقبلة وسط شكوك كبيرة احتمال انسحابهم من المحافظات او تسليم أسلحتهم تجنبا لتكرار أخطاء محادثات جنيف 1 الفاشلة تقرر تمثيل كل طرف وفد مكونة من اثني عشر عضوا بينهم ثمانية مفاوضين رسميين وأربعة مستشارين ستعقد محادثات في مكان سري بجنيف بعيدا عن وسائل الإعلام سبقت هذه الاجتماعات تصريحات لرئيس الوزراء خالد بحاح قال فيها إن الحكومة الشرعية عازمة على إنهاء الحرب التي تعبث بأرواح وممتلكات اليمن قتل منذ مارس آذار الماضي ما يقارب ستة آلاف يمني نصفهم من المدنيين يحتاج أكثر من عشرين مليون شخص مساعدة إنسانية أي نحو ثمانين بالمئة من سكان البلاد لتصبح أسوأ أزمة إنسانية في العالم ستنطلق المفاوضات إذن على خلفية وضع إنساني صعب ومعقد ووضع ميداني متغير كثيرا منذ شهر واحد استطاعت المقاومة تحقيق عدة انتصارات لكن جبهة تعز تبقى مشتعلة وفي مناطق أخرى تستغله الجماعات المتشددة حالة الحرب لتفرض سيطرتها لا شك ان كل من سيحضر إلى جنيف سيقول إنه يريد السلام ولكن حسابات الداخل والخارج هي من ستفرض ما تريد في يمن أنهكته الحرب