مخاوف بقطاع التصدير التركي بسبب عقوبات موسكو
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

مخاوف بقطاع التصدير التركي بسبب عقوبات موسكو

12/12/2015
رسول مصنع وتاجر أقمشة يعتمد على تصدير منتجاته إلى روسيا أصبح يخشى على تجارته نظرا إلى استمرار التوتر في العلاقات التركية الروسية حاله حال معظم تجار السوق حيلة لي في إسطنبول الذين يوجهون سبعين في المائة من صادراتهم إلى السوق الروسية تصدر تركيا إلى روسيا أقمشة وملابس بقيمة مليار ومائتي مليون دولار سنويا حتى قبل بدء سريان العقوبات التي أقرها بوتين اعتبارا من مطلع العام المقبل أحجم كثير من زملائي من الروس عن الشراء خوفا من عرقلة دخول البضائع عبر الحدود إجراءات روسيا تعوق صادرات تركية من الخضار والفواكه بلغت العام الماضي قيمتها مليارا دولار مصنعو قطاع غيار السيارات والآلات والكيمياويات والمواد البلاستيكية غدو يخشون تأثر صادراتهم بالحاضر في المقابل تصد روسيا أكثر من ستة مليارات دولار من الحبوب والمعادن عدا صادرات الغاز الطبيعي فرض روسيا حظرا على السلع تركيا سيرفع كثيرا من أسعارها داخل روسيا التي يعد اقتصادها أصلا من انخفاض في النمو بنسبة خمسة في المائة أما وارداتنا من روسيا باستثناء الغاز والقمح والحديد يمكن تعويضها بسهولة تركيا وروسيا طالما فرقتهم السياسة وجمعهم الاقتصاد جمعتهما تجارة وشراكة وتعاون في قطاعات عدة لكن يبقى قطاع الطاقة أهمها على الإطلاق وهو ما يعول عليه كثيرون في تخفيف حدة التوتر بين البلدين فتركيا تستورد نحو خمسة وخمسين في المائة من احتياجاتها من الغاز الطبيعي من روسيا وهو ما يعود على روسيا بنحو 20 مليار دولار سنويا عائدات ضخمة يصعب على روسيا أن تستغني عنها كما سيصعب أيضا على تركيا تعويض نحو 30 مليار متر مكعب من الغاز الروسي فضلا عن ذلك يرتبط الطرفان بمشروع المفاعل النووي كان قد تقرر أن تنشئه روسيا في محافظة مرسين بتركيا بتكلفة 20 مليار دولار عمر لافي الجزيرة اسطنبول