ملك السعودية يلتقي ممثلي المعارضة السورية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ملك السعودية يلتقي ممثلي المعارضة السورية

11/12/2015
حالة نادرة من التوحد في المواقف والقرارات بدت عليها قوى المعارضة السورية التي أنهت اجتماعاتها في الرياض بلقاء العاهل السعودي مواقف البلد المضيف معروفة حيال الأزمة السورية وخاصة ما يتعلق بمصير الأسد الذي لا ترى له الرياض مكانا في مستقبل سوريا انسجام الموقف السعودي مع بيان المعارضة الختامي في هذه النقطة المحورية وفي نقاط أخرى لا تقل أهمية كوحدة التراب السوري إنعكس على أجواء المؤتمر الذي أعقبه لقاء المجتمعين مع الملك سلمان المعارضة السورية من جهتها أصدرت بيانا أكد على مدنية الدولة وديمقراطيتها وعلى إعادة بناء المؤسسات لتكون للشعب السوري لا عليه قلنا نريد أن نعيد هيكلة هذه المؤسسة العسكرية والأمنية لكي تكون درعا يحمي الوطن واحنا المواطن ولا تتحول إلى أداة للقمع والقتل كما هو حاصل اليوم قمع وقتل اشترطت المعارضة وقفة بكل صوره التي يكتوي بها السوريون منذ قرابة خمس سنوات لا أقل من هذا كبادرة حسن نية تصوغ بالرأي المجتمعين الدخول في مفاوضات مع ممثلين عن النظام استنادا لبيان جنيف وبرعاية أممية المعارضة التي باشر أعضاء هيئتها العليا اجتماعاتهم في الرياض صباح الجمعة وحتى نهاية الأسبوع المقبل لتحديد ملامح خطواتهم المقبلة إشترطت أيضا فك الحصار عن المناطق وإدخال المساعدات والامتناع عن إلقاء البراميل المتفجرة ووقف القصف الروسي على المدنيين ومواقع المعارضة قد يحصد أرواح الآلاف منذ بدئها قبل شهور ولا تبدو موسكو في وارد إيقافه حتى الآن على الأقل فهي تبرره بالحرب ضد تنظيم الدولة رغم اكتواء المدنيين وقوات المعارضة بنيرانه على مدار الساعة فهل تقف روسيا قصفها لدفع العملية السياسية السورية إلى الأمام سؤال لا تعرف إجابة بعد إلا أن الكرملين وعبر ناطقه الرسمي صرح بأن تحديد مصير الأسد قرار سوري لا روسي وهو موقف قديم متجددة المتحدث الروسي كرر أيضا ضرورة ما يصفها بتصنيف المعارضة السورية إلى معتدلة ومتطرفة لتحديد من يسمح له بالانخراط في العملية السياسية تصريحات تبدو متأخرة كثيرا عن أجواء مؤتمر المعارضة الاخير