الصومال من الدول الأكثر خطورة على حياة الصحفيين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الصومال من الدول الأكثر خطورة على حياة الصحفيين

11/12/2015
كثيرون من يدفعون ثمنا نقل الحقيقة في الصومال محمد صالات صحفي يعمل في الباحة في مدينة مقديشو عنا مرات كثيرة إن التهديد وتعرض للاعتقال والسجن يروي المخاوف التي أصبحت تهدد الصحفيين في البلاد بشكل يومي كنت أنا ومجموعة من الصحفيين نغطي حادث انفجار وقع في مقديشو اعتقلت القوات الأمنية جميعا وعصبوا عيوننا نقلنا في سيارة عسكرية ويعاملون كمجرمين بقينا في السجن يوم وليلة اللوم الوحيد كان عمله الصحفي محمد ليس إلا نموذج مهم مثل الكثير من الصحفيين في الصومال فبالإضافة إلى الاعتقال منهم القتل خوفا على حياته حيث يعد الصومال واحدا من البلدان الأكثر خطورة في العالم بالنسبة إلى عمل الصحفيين فقد قتل فيه 56 صحفيا منذ عام اثنين وتسعين من القرن الماضي وفقا للجنة حماية الصحفيين دعك عن الاعتداءات الأخرى بحق الصحفيين من التهديد والتضييق والملاحقة ووقف العمل وبالإضافة إلى استهداف أطراف النزاع في الصومال للصحفيين فإن الجهات المسؤولة في اتحاد الصحفيين وجهت اللوم إلى الحكومة بشأن كل ما يقع بحق صحفيين هناك جهات كثيرة تقول الصحفيين في الصومال الحكومة الصومالية والإدارة المحلية في البلاد تعتقل الصحفيين وتعتدي عليهم جسديا الحكومة تتحمل المسؤولية الكبرى لأن مسؤوليتها أن تحمي صحفيين ومطلوب منها أن تحقق في هذه الاعتداءات وتحاكى مرتكبيها أمام القضاء أما الحكومة الصومالية التي تتجه بعض الصحفيين بعدم احترام مهنتهم وتسرع في نشر الأخبار الكاذبة والإشاعات وقلب الحقائق فتقول إنها عملت على التقليل من الممارسات الخاطئة ضد الصحفيين وزارة الإعلام أجرت بحثا وجودا تواصلنا مع الأجهزة الأمنية واتفقنا على أن لا يعتقل الصحفيون وفعلا نجحنا في تقليل عدد الاعتقالات صحيحا أن الممارسات الخاطئة لازالت موجودة فالأمر يحتاج إلى وقت لكننا نبذل جهدا لمعالجة التعديات على الصحفيين تلك هي يوميات الصحفيين في الصومال التي دفعت بعدد غير قليل من الصحفيين إلى الفرار إلى خارج البلاد بينما يعمل الباقون في ظروف من الخوف والحذر عمر محمود الجزيرة مقديشو