توحد المعارضة هل يمهد للسلام بسوريا؟
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

توحد المعارضة هل يمهد للسلام بسوريا؟

10/12/2015
المعارضة السورية وهل ستتوحد أخيرا في الرياض لتشق طريقها إلى مفاوضات المرحلة الانتقالية خرج المؤتمر الذي شارك فيه أكثر من مائة ممثل من الفصائل المسلحة والسياسية بهيئة عليا طال انتظارها وتعثر الاتفاق بشأنها لسنوات تتكون الهيئة العليا المعلنة والتي يفترض أن تمثل المعارضة من أكثر من ثلاثين عضوا تضم ستة من الائتلاف الوطني وستة من الفصائل المسلحة وخمسة من هيئة التنسيق الوطنية وستة مستقلين كما اتفق على تعيين وفد مكون من خمسة عشر شخصا تمهيدا لمباحثات المزمع عقدها مع النظام السوري ما يميز اجتماع الرياض الأخير عن سابقه أنه سماحة ولأول مرة منذ اندلاع الثورة السورية والحرب المستمرة سمح بجمع فصائل مسلحة وأعضاء من المعارضة السياسية في وقت واحد أبرز الفصائل العسكرية الحاضرة في السعودية جيش الإسلام والجبهة الشامية وأحرار الشام والجبهة الجنوبية وجبهة ثوار سوريا وكانت العقبة الرئيسية التي يواجهها المجتمعون في الساعات الأخيرة موقف أحرار الشام اتجاه معارضة الداخل أي هيئة التنسيق الوطنية للتغيير الديمقراطي وتشكل وثيقة المبادئ الأساسية بشأن التسوية السياسية التي اقترحها الائتلاف الوطني وهيئة التنسيق الوطنية في النقاشات التي دارت تسلم وثقته على رحيل الرئيس بشار الأسد وفق بيان جنيف 1 بكل بنوده وقرار مجلس الأمن رقم ألفين ومائة وثمانية عشر أصدر المجتمعون على الدولة السورية موحدة ومستقلة ومدنية لكافة مواطنيها بغض النظر عن أديانهم وطوائفهم ورفض الإرهاب الفصائل المسلحة من جهتها طالبت بخروج القوات الإيرانية والروسية والميليشيات الطائفية قبل الشروع في المرحلة الانتقالية تشكيل وفد ممثل وموحد للمعارضة السورية كان أحد المطالب الأساسية خلال اجتماع فيينا الدولي بشأن الأزمة السورية في منتصف نوفمبر الماضي وهو نفس الاجتماع الذي أعلن فيه عن خريطة طريق لتسوية سياسية في سوريا وتكليف المملكة العربية السعودية بمهمة تشكيل وفد ممثل للمعارضة المعتدلة ما حدث في الرياض خطوة مهمة بيدأ إنها ستطلب مزيدا من الجهود للتوصل إلى حل سياسي في البلد الذي تمزقه الحرب منذ عام 2011 وتشارك في الصراع أكثر من دولة وجهة بشكل مباشر أو غير المباشر يبقى اجتماع نيويورك الذي تريد واشنطن عقده في الثامن عشر من يناير المقبل بمقر الأمم المتحدة غير مؤكد وقابل للتأجيل بسبب الخلافات الأميركية الروسية السلام في سوريا هل بات وشيكا بعد سنوات من الحرب غير المسبوقة والتدخلات والهجرة بالملايين وعود جديدة على أعتاب عام جديد لا يعرف ماذا للشعب السوري الجريح