تفشي الفقر بقرى وادي عربة جنوبي الأردن
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تفشي الفقر بقرى وادي عربة جنوبي الأردن

01/12/2015
يقلب مفتاح ذكريات من زمن مضى يبحث ويبحث دون جدوى لا عجب أن خذله مذياعه القديم بعد أن خذله كل من حوله هكذا يقول 80 الحاج أحمد فالحياة بالنسبة إليه مجهدة بائسة وثقيلة بعد أن اجتمع عليه الفقر والمرض تتحدث حكايته الحزينة عن قسوة الحياة وشظف العيش وكيف غابت عنه الدولة فغابت رعايتها حسب قوله افي وادي عربة تتجلى حكايات شقاء الناس وعوزهم وكيف حرم كثيرون من أبسط مقومات الحياة تقر الحكومة بفقر المنطقة وتتحدث أرقامها عن نسبة فقر تتجاوز ثلاثة وسبعين بالمائة يسكن وادي عربة نحو خمسة عشر ألف نسمة يتحدرون من 6 قرى ويعمل غالبيتهم في الرعي والزراعة تزدحم هنا مشاهد الفقر وتزدحم معها كل مشاعر الاغتراب والفقد والحاجة وتضيق الحياة على من تتنازعهم مصائرهم مجهولة مشهد الخذلان هنا تبدو أشد قسوة فثمة ناس سمعوا بالدولة ولم تصلهم خدماتها كما يقولون تبصر عيونهم وسط هذه القسوة أماكن ليست أماكنهم والزمان لا يشبه زمانهم لا شيء هنا ينافس مشاهد الفقر يقول السكان المحليون إنهم يعيشون في غربة عن وطنهم وإنهم يأملون في خطة إنقاذ تأخرت كثيرا