المغرب يستضيف قمة المناخ الـ22
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المغرب يستضيف قمة المناخ الـ22

01/12/2015
منذ سنة خلت غمرت امطار عاصفة مناطق عدة في جنوب المغرب صنفت ضمن الظواهر المناخية القصوى التي تسارعت وتيرتها بفعل التغيرات المناخية الناتجة عن ظاهرة الاحتباس الحراري يقول الاختصاصيون المغاربة إن ثلاثين في المائة من البنية التحتية للسواحل الأطلسية لأفريقيا مهددة بالاختفاء بسبب ارتفاع منسوب مياه المحيط الأطلسي في عام 2050 أما درجات الحرارة في المملكة فسترتفع بمعدل قد يصل إلى ست درجات مع نهاية القرن أما المسؤولون المغاربة فالتزم العمل على تخفيض الانبعاثات الحرارية بنسبة تصل إلى ثلاثة عشر في المائة في عام 2030 لكن الأهم في نظر المختصين يبقى هو إرساء آليات لليقظة المناخية يقظة عمادها برامج متكاملة تساعد على اتخاذ القرارات السديدة لتفادي الأخطار البيئية والصحية التي تخلفها الظواهر المناخية القصوى تقول منظمة الصحة العالمية إن حياة ملايين الأشخاص في العالم أصبحت مهددة بسبب التغيرات المناخية تغيرات تطرح تحديات جمة على البلدان من حيث استعدادها لمواجهة موجات الحر الشديد والفيضانات وتلوث الهواء وندرة الماء ولتدبير ندرة الماء قدم المغرب مخطط وطني يهدف إلى ترشيد طرق استعمال الماء وإلى تنويع مصادره مخطط وطني للماء يضاف إلى مشاريع أخرى تهدف إلى تشجيع الاعتماد على طاقة متجددة ونظيفة لعل أهمها حقل الطاقة الشمسية في ورزازات جنوب المغرب الذي ينتظر أن يبدأ العمل به في الأسابيع المقبلة عبد المنعم العمراني الجزيرة الرباط