الأجهزة الأمنية المصرية تقبض على منتقدي النظام
اغلاق

الأجهزة الأمنية المصرية تقبض على منتقدي النظام

09/11/2015
كانت تلك إذن كلمة السر فيما يبدو التي التقطتها بسرعة اذرع الرقابة والأمن في مصر السيسي الزعيم غاضب من انتقادات الإعلاميين وهدد بشكواهم للشعب والجبر خاطر الزعيم تلاحقت الإجراءات أحداث الضحايا كان الصحفي حسام بهجت الذي قررت النيابة العسكرية حبسه على ذمة التحقيق بتهمة نشر أخبار كاذبة تضر الصالح العام أستدعي بهجت إلى مقر المخابرات الحربية بالقاهرة فذهب صباح الأحد ولم يعد وهو ما أثار غضب الأمم المتحدة ومنظمات حقوقية بل نقابة الصحفيين المصرية هداتها يرجح محاميه أن الصحفي حقوقي قد يكون أزعج السلطات بتحقيقات نشرها كان آخرها قبل شهر حول محاكمة عسكرية لضباط بالجيش بتهمة التخطيط لانقلاب فجر اليوم ذاته ألقي القبض على رجل الأعمال البارز صلاح دياب ونجله بتهم الفساد وحيازة سلاح دون ترخيص دياب هو مالك صحيفة المصري اليوم الموالية للنظام بل الوحيدة في مصر التي أجرت مع السيسي حوارا شهيرا بعد الانقلاب تسرب السلطات عمدا صورا للرجل في أغلاله سابقة فسرها البعض بالصراع طاحنة مع رموز مبارك الذين ينتمي إليهم دياب اهو الصراع أم تجاوز صحيفة المصري اليوم خطوطا حمراء لعل ذلك الإعلامي المقرب من النظام قد قدم تفسيرا قبل اعتقال دياب بأيام طالت الحملة أيضا الإعلامي الدولة أوقفت هذه المذيعة بعد أن خاطبت رئيس البلاد مباشرة بلهجة المنتقدة إحنا بنطالب سيادتك بالتالي بالنظر لملف الفساد المحليات وي محاسبة المسؤولين قانون يحاسب المسؤولين من اول سياتك لانك بتعيينهم رئيس قطاع التلفزيون قال إن عزه الحناوي تستحق العقاب لأنها لم تكن حيادية لا يسع المتابع سوى أن يتساءل عن الحياد مذيعي دولة الذين كانوا يوما ما يجافون الحياد هجوما على رئيس الدولة المدني ونظامه آناء الليل وأطراف النهار