إهمال حكومي للتعليم في ديالى بالعراق
اغلاق

إهمال حكومي للتعليم في ديالى بالعراق

09/11/2015
هكذا باتت بعض المدارس في العراق مبنى من طين يرتاده مئات التلاميذ في إحدى قرى ناحية المنصورية بمحافظة ديالى مدرسة الأصيل استأجرها الأهالي لتستمر عجلة تعليم أبنائهم بعدما هدمت مديرية التربية مدرستهم بنية إعادة بنائها لكنها لم تفعله حتى الآن بعض غرف من الطين سقوفها المتهالكة لا تقوى على منع تسرب مياه الأمطار ونوافذها لا تقي البراعم البريئة تقلبات الطقس هذه المدرسة هي واحدة من بين نحو مائة وسبعين مدرسة أخرى مهدمة في قرى ونواحي المحافظة مما حرم نحو 70 ألف طالب من الاستمرار في التعليم يتحدث الكادر التدريسي عن تحديات كبيرة تواجه المسيرة التربوية في محافظة ديالى ومدرستهم خصوصا وأبرزها انعدام الدعم الحكومي ونقص عدد المدارس وتزايد عدد الطلبة في الصف الواحد والمعاناة لا تقتصر على الطلبة أو الكادر التعليمي فحسب بل تشمل أيضا أهالي الطلبة الذين أرهقتهم تكاليف الدراسة ومستلزماتها يبدو أن حالة الكثير من المدارس العراك لا تسير الأمور فيها وفق السياقات التربوية التي كان يعمل بها قبل عام 2003 فقد أصبحت تعتمد بصورة أو أخرى على ما تجود به أياد الميسورين والمتبرعين