خسائر السياحة المصرية بسبب تداعيات الطائرة الروسية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

خسائر السياحة المصرية بسبب تداعيات الطائرة الروسية

07/11/2015
الفراعنة الاهرامات النيل والاف الاميال من الشواطئ الدافئة والعليلة صيفا هكذا هي مصر في مخيلة العالم خاصة الزائرين الأجانب واليوم بدا وكأن هذا الحلم وقد تحول إلى ما يشبه كابوس بالنسبة للسائحين والقائمين على السياحة على حد سواء في مصر جراء تداعيات حادث سقوط الطائرة الروسية في سيناء كابوس فاقمه قرار روسيا وبريطانيا إجلاء الرعايا ومن مصر عائدات السياحة تسهم بأكثر من أحد عشر في المائة من الناتج المحلي الإجمالي وتوفر أربعة عشر ونصف في المائة من إيرادات البلاد من العملات الأجنبية وكانت القاهرة تعول على تحسين أوضاع القطاع من خلال إطلاق حملة ترويجية على مدى ثلاث سنوات بكلفة 22 مليون دولار سنويا لرفع الإيرادات إلى ستة وعشرين مليار دولار بحلول عام 2020 من ثمانية مليارات كانت متوقعة هذا العام موسكو قررت إجلاء نحو تسعة وسبعين ألف سائح روسي كانوا في مصر خاصة في منتجعات الغردقة وشرم الشيخ أرغموا ليس مبالغا فيه إذ يقصده مصر سنويا أكثر من ثلاثة ملايين روسي يشكلون ثلث إجمالي السياح الذين زاروها العام الماضي وساهموا مليار وتسعمائة مليون دولار من إجمالي إيرادات السياحة وبحسب تقديرات وزارة السياحة المصرية سيتجاوز متوسط الخسائر اليومية نتيجة مغادرة الروس مليونين ونصف المليون دولار أما البريطانيون المقدر عددهم بعشرين ألفا فستعني مغادرتهم فقدان مليونين ونصف مليون دولار يوميا المهم في الأمر أنه لم يتضح بعد إن كان سيتم إيجاد آلية لتعويض السائحين المغادرين على حرمانهم من رحلاتهم لمصر وعمل أهم على ما يبدو فهو عودة الضبابية لتخيم مجددا على مستقبل قطاع السياحة المصري الذي دفع فاتورة باهظة جراء الاضطرابات الأمنية والسياسية التي عصفت بالنصر في السنوات الأخيرة ويعد قطاع السياحة المصري من أهم مصادر العملة الصعبة والتوظيف بالنسبة للاقتصاد المصري