ناشطون فلسطينيون ينظمون فعالية تصدح بنشيد "موطني"
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ناشطون فلسطينيون ينظمون فعالية تصدح بنشيد "موطني"

06/11/2015
بشوق ينتظر هؤلاء الأطفال موعد النشيد حفظوه عن ظهر قلب لإنشاد كلماته مع أبناء شعبهم حول العالم ربما لا يدركون بعد معاني جميع كلماته لكنهم يعبرون عن حبهم لوطنهم فعالية جمعت الكبار والصغار المدارس والشركات والأفراد الجميع ينتظرون موعد بشغف انطلقت الفكرة من امرأة فلسطينية وعائلتها في مدينة رام الله سعت إلى جمع أكبر عدد من الأصدقاء والمتضامنين لغناء نشيد موطني مع أن تحت راية العلم الفلسطينية فوجدت الفكرة تجاوبا فاق التوقعات نشيد موطني قصيدة كتبها الشاعر الفلسطيني الراحل إبراهيم طوقان في الثلاثينيات من القرن الماضي قبل أن يتم تلحينها بعد سنوات كان في مواجهة الانتداب البريطاني ومواجه الحركة الصهيونية التي كانت تخطط للاستيلاء فلسطين أصبح نشيد موطني هو النشيد الوطني الشعبي للشعب الفلسطيني في السبعينيات من القرن الماضي تبنت منظمة التحرير الفلسطينية نشيد فدائي نشيد رسميا لكن نشيد موطني بقي نشيد الشعبي المتداول الذي يردده الفلسطينيون هذا الميدان سيكون واحدا فقط من عشرات الميادين التي ستجمع الفلسطينيين ليعبروا بصوت موحد عن تطلعات وطن لقهر العدى واستعادة مجده التنديد شيرين أبو عقلة الجزيرة رام الله