المعارضة تتقدم بريف حماة وترفض الحوار مع موسكو
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المعارضة تتقدم بريف حماة وترفض الحوار مع موسكو

06/11/2015
تتحرك المعارضة السورية المسلحة تناور تباغت تهاجم قوات النظام بالقليل من السلاح وفي مواجهة آلة حربية حشد لها مقاتلون من بلدان مجاورة وأخرى بعيدة تتقدم فصائل المعارضة وتحقق مكاسب وتقول إنها شلت حركة النظام في أكثر من موقع في ريف حماة يتواصل تقهقر قوات النظام فبعد الاستيلاء على قاعدة تل عتمان العسكرية إحدى أبرز القواعد في المنطقة والاستيلاء على مدينة مورك ذات الموقع الإستراتيجي على طريق دمشق حلب الدولي وحلقة الوصل بين حماة وإدلب ترنوا أنظار المعارضة إلى مطار حماة العسكري يغية التتمدد باتجاه المدينة التي مازالت في قبضة النظام يحدث كل هذا بينما كان النظام يمني نفسه بانتصارات على الأرض بفعل الضربات الجوية الروسية وبعد أكثر من شهر إذا بالمعارضة تؤكد أن زمام المبادرة مازال بيدها تدرك موسكو ذلك جيدا تقصف مواقع المعارضة السورية من جهة وتدعوها لمفاوضة من جهة أخرى يجب أن تدرك أن سفاراتنا وقنصلياتنا في مختلف المنظمات الدولية تقوم باستمرار للتواصل مع ممثلي المعارضة السورية لذلك قد يدور الحديث عن أحد هذه اللقاءات ترى المعارضة في التوجه الروسي مناورة لا أكثر فموسكو تلتقي أناسا غير فاعلين على الأرض ويعتقد قادة المعارضة المسلحة أن الغرض من هذه اللقاءات شق صف إلى أكثر وكمبدأ عام يعتبرون أن أي حوار مع الروس مرفوض جملة وتفصيلا روسيا تدخلت هي لإنقاذ الأسد وعندما فشلت عسكريا الآن تدعو لشرخ سياسي داخل البيت الواحد ضمن المعارضة أطرافا مختلفة تتعجل تغيير المعادلة الميدانية وعلى رأسها النظام السوري الذي يأمل عزيز فرصة تحقيق تسوية سياسية تصب في مصلحته بينما تعتقد المعارضة السورية وأطراف غربية أن موسكو تريد تحقيق بالحوار ما فشلت هي والنظام في تحقيقه على الأرض