المصريون يشكون غياب المسؤولين خلال أزمة الأمطار
اغلاق

المصريون يشكون غياب المسؤولين خلال أزمة الأمطار

06/11/2015
هنا الإسكندرية إحدى أشهر المدن الساحلية المصرية وتلقب بعروس البحر الأبيض المتوسط ليست أزمة هؤلاء فقط في توفير حياة كريمة بل هم يبحثون أصلا عن الحياة من المواطنين من استطاع أن يتحدثا ليصل صوته بينما هناك أصوات أخرى دفن أصحابها تحت أنقاض 8 عقارات سقطوا الجمعة في الإسكندرية نتيجة تراكم مياه الأمطار وضعف البنية التحتية ووسط كل هذه المعاناة هناك من سعى للتخفيف من وطأة الكارثة ولو بحسن فكاهي أما هذا فقد وجد طريقة جديدة لقضاء إجازته الأسبوعية أمام منزله لكن ما أجبرته ظروف الحياة على الذهاب للعمل فكان لابد له أن يسلك هذا المسار فإذا وصل بسلام فلا مانع من تهنئته على ذلك وبين كل هذه الحلول والأفكار متواضعة من المواطنين لمحاولة الخروج من الأزمة ولو بشكل مؤقت إذا بالدولة تعلن عن إنجاز حققته بالقبض على ما سمتها خلية إرهابية إخوانية لكن هذه المرة صورتهم ليس أمام أسلحة بل أمام أحد مصارف الصرف الصحي بتهمة محاولة سدها ويبدو أن الحكومة تأثرت إلقاء المسؤولية كعادتها على ما تسمى من مؤامرة إخوانية الكونية يرى مواطنون أن المحافظين ورؤساء الأحياء هم المسؤولون عما وصلت إليه محافظة مصر من ترد في الخدمات بينما يرى آخرون أن المسؤولية الكبرى تقع على عاتق يرأس الدولة الذي يسير بالبلاد إلى المجهول