استياء أهالي الإسكندرية من تعامل السلطات مع كارثة الأمطار
اغلاق

استياء أهالي الإسكندرية من تعامل السلطات مع كارثة الأمطار

06/11/2015
على مدار أيام يجأروا سكان مدينة الإسكندرية بالشكوى بسبب الأمطار والسيول التي شلت المدينة أو كادت من حي إلى آخر يجد سكان صعوبة في التنقل والذهاب إلى أماكن العمل أنشطة اقتصادية كثيرة توقفت بسبب المياه متراكمة وانقطاع التيار الكهربائي في بعض المناطق فاقم من حدة الأوضاع سقوط ضحايا جراء الصعق الكهربائي إضافة إلى إصابات أخرى تفاوتت بين الخطيرة والمتوسطة أما الخسائر الاقتصادية فيبدو من المبكر حصرها لكن الأهالي احصوا ما خسروه بكثير من الحزن والأسى ثمة إجماع بين أهالي الإسكندرية على أن المسؤولين لم يقوموا بدورهم على النحو المطلوب والذي تقتضيه الكوارث عادة فقد كشفت الأمطار الغزيرة أن الإسكندرية تعاني من تهالك البنية التحتية فضلا عن المخالفات في قطاع البناء والتشييد أطاح في الموجة الأولى من الأمطار والفيضانات بمحافظة الإسكندرية بينما لم تجد الموجة التالية من تطيح به أياما وربما أسابيع أو حتى أشهر وسنوات تحتاجها الإسكندرية لاستيعاب صدمة الفيضانات وإحصاء خسائرها والوقوف من ثم على أوجه القصور التي كادت أن تودي بعروس البحر الأبيض المتوسط