ميانمار تتهيأ لانتخابات توصـف بالتاريخية
اغلاق

ميانمار تتهيأ لانتخابات توصـف بالتاريخية

05/11/2015
ميانمار أو بلاد الألف معبد ظلت لعقود طويلة غامضة ومنغلق على العالم حكمها العسكر بيد من حديد وزادها نفوذ وتأثير رهبان البوذية عزلة بممارساتهم القمعية ضد المسلمين هنا يانغون العاصمة السابقة لميانمار هي أكبر المدن في البلاد وبوابتها الجوية الوحيدة لأول مرة يستقبل مطارها عددا كبيرا من المراقبين والصحفيين الأجانب لتغطية الانتخابات البرلمانية انتخابات توصف هنا بالتاريخية لكن هل ستكون كافية لإحداث التغيير من الواضح أن ذلك ليس كافيا ولكن يجب أن ننتظر ماذا سيحدث خلال يوم الانتخابات عمليات الفرز ولكن حتى الآن السماح بوجود مراقبين أجانب هو تغيير كبير هكذا تبدو شوارع يانغون متواضعة ولا تعكس حجم الثروات الهائلة التي تملكها البلاد من نفط وغاز وأحجار كريمة لعل هذه الثروات هي التي أسكتت الغرب عن التجاوزات المرتكبة ضد أقلية الروهينغا المسلمة مثلما يقول بعض المراقبين حتى إن العقوبات التي فرضت على ميانمار سابقا كانت محدودة وأضرت بالشعب وليس بالنظام طبعا هناك إقصاء لكن هل هذا يعني أن العملية الانتخابية ليست ديمقراطية على الإطلاق لا كبلدين فيه 52 مليون شخص لا يستطيع ثمانية في مائة منهم التصويت هذه خسارة كنا نتمنى ألا تكون كذلك نجح إذن الرهبان البوذيون في إقصاء المسلمين في الانتخابات وفي شوارع يانغون لافتات المرشحين يستحوذ عليها مرشحو الحزبين الرئيسيين فقط حزب الرئيس ثين سين وحزب الحائزة على جائزة نوبل للسلام أونغ سان سو تشي حتى وإن كانت ينغون متواضعة من حيث الخدمات والمرافق والبنى التحتية إلا أنها تتمتع بأمان كبير بالمقارنة مع مناطق أخرى خاصة أين يتواجد المسلمون فهم غير مرحب بهم هنا في هذه البلاد ذات الأغلبية البوذية كما هم غير مرحب بهم كذلك في هذه الانتخابات وسيلة عولمي الجزيرة يانغون