محتجون يطالبون باستقالة الحكومة الرومانية
اغلاق

محتجون يطالبون باستقالة الحكومة الرومانية

04/11/2015
هؤلاء الآلاف خرجوا في العاصمة الرومانية بوخارست وعدد من المدن الأخرى وسط البلاد احتجاجا على ارتفاع عدد قتلى حريق بملهى ليلي بالعاصمة منذ أيام المحتجون رفعوا لافتات تطالب رئيس الوزراء ونائبه بالاستقالة بالإضافة إلى رئيس بلدية المنطقة الرابعة في بوخارست حيث يقع الملهى وعبروا عن الغضب إزاء الطريقة التي تمنح بها الحكومة التراخيص وإجراءات تفتيش الأماكن العامة لقد فقدنا أصدقاء وإخوة ورفاقا كان من المفترض أن نكون مع أن علينا أن نعمل على محاسبة المسؤولين الآن لقد انتهى الأمر في هذه اللحظة بالنسبة لهم ويعتبر الحريق واحدا من أسوأ الكوارث التي شهدتها رومانيا منذ سنوات وقد هزت ثقة الشعب الروماني في سلامة المباني في البلاد ويروي لا أهتم بالاستقالات ولهذا السبب أنا لست مما يهتفون بها أنا مهتم بالتغيير وهذه فرصة للتغيير الحكومة الرومانية أعلنت الحداد الوطني لثلاثة أيام على أرواح الضحايا كما قررت محكمة في بوخارست منح الدعاء مذكرات اعتقال لملاك الملهى الثلاثة الذين تم احتجازهم بتهمة القتل الخطأ وقال الادعاء في بيان له إن ضباط الشرطة وخبراء الطب الشرعي والمتخصصين في الألعاب النارية يواصلون التحقيق وسماع الأقوال حول الحادث ورغم اعتبار الألعاب النارية أحد أشهر أدوات المرح لدى الشعوب والتعبير عن فرحتها إلا أن هذه المرة باتت مصدر حزني وألمي لدى هؤلاء فقد احترق الملهى سريعا ليلة الجمعة الماضية بعد أن اشتعلت ألعاب نارية أطلقت داخلة وسببت دخانا كثيفا وانفجارات وأدى ذلك لحصار أكثر من 400 شخص أضطر للتدافع صوب منفذ الخروج وهو ما أوقع عددا كبيرا من الضحايا