متضامنون يشاركون في موسم قطف الزيتون الفلسطيني
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

متضامنون يشاركون في موسم قطف الزيتون الفلسطيني

04/11/2015
يمنع الحاج أبو جهاد من الوصول إلى أرضية إلا في أربعة أيام في السنة يومان لحراثتها ويومان آخران لقطف زيتونها أما باقي أيام السنة فتظل بحسب قوانين الاحتلال من نصيب المستوطنين فقط حتى مع بدء هطل المطر تستغل العائلة كل لحظة وتستمر في العمل فهذا يوم من الأيام القليلة المتاحة لجمع رزقهم يحتاج الفلسطينيون إلى تصاريح لفلاحة أراضيهم وعندما يصلون إليها لا يشعرون بالأمان أثناء عملهم في قطف الزيتون فالمستوطنون يقفون لهم بالمرصاد حيث يعتدون عليهم وعلى زيتونهم في موسم القطف يحرس متضامنون أجانب وفلسطينيون على التنقل بين القرى المختلفة في الضفة الغربية علهم يساهمون في حماية المزارعين خلال العقد الأخير سجلت مائتان وستون حالة إتلاف لأشجار الزيتون رفعت فيها شكاوى ضد المستوطنين وانتهت بدون إدانة واحدة تعرف سلطات الاحتلال من هم الجناة ولا تعاقبهم بل تتستر عليهم وتحميهم يدرك المستوطنون جيدا ماذا تعني شجرة الزيتون هذه للمزارعين الفلسطينيين ولهذا يحاربونهم أيضا في زيتونهم ولكن ما لا يدركه المستوطنون ومن يحميهم أن بين هذه الأرض والفلسطينيين علاقة لا تؤثر فيها لاعتداءات مهما اشتدت وسرا لا تبوح به هذه الأرض إلا لأهلها نجوان سمري الجزيرة من قرية المغير شمال شرقي رام الله