جدل برلماني بريطاني واسع بشأن زيارة السيسي
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

جدل برلماني بريطاني واسع بشأن زيارة السيسي

04/11/2015
العام ألفين وثلاثة عشر وهذا بعض من الصور أجهزة الأمن المصرية وهي تقمع بعنف شديد مظاهرات مؤيدين للرئيس المخلوع محمد مرسي وما تلاها من قمع للمعارضين في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي لا يزال يثير غضب الكثيرين حول العالم تمر مصر بأسوي أزمة حقوق إنسان منذ عقود ما نراه قمع عنيف للحريات بسبب انتماءات الأفراد وحرمان من أبسط الحقوق والحريات إن الذي يجري هو إعادة بناء الدولة الدكتاتورية التي انتفض الناس ضدها في ساحة التحرير وكل مصر لكن من الواضح أن الحكومات الأوروبية التي استقبلت الرئيس المصري وعلى رأسها فرنسا وألمانيا ترجح كفة المصالح القومية على كل الاعتبارات ربما لاعتقادها بأن السيسي قد يساهم في إعادة الاستقرار إلى المنطقة فبريطانيا لن تكون استثناء لكن أصواتا ترتفع من داخل البرلمان كما ارتفعت في دول أخرى زارها السيسي من قبل تطالب بالصرامة في التعامل مع الرئيس الزائر الوظيفة الأولية لأي حكومة بريطانية لحماية مصلحة البلاد وهذا يعني أحيانا التحدث إلى أشخاص ربما لا نتفق مع سياساتهم الداخلية بالكامل هل يمكن أن نتأكد من أن بريطانيا ستعبر عن قلقها بشأن انتهاكات حقوق الإنسان الصارخة والواسعة التي يقودها الرئيس السيسي وأنه لن تكون هناك اتفاقات على الإطلاق بشأن إمداد مصر بالمعدات العسكرية التي يمكن استخدامها في القمع الداخلي ربما تشكل عاصمة الضباب محطة رئيسية في طريق التطبيع الأوروبي مع الرئيس الذي انقلب على السلطة الشرعية في مصر لكنه لن يتمكن على ما يبدو من إزالة الضبابية عن سجله في مجال حقوق الإنسان مينة حربلو الجزيرة