تواصل الانتهاكات والتعذيب داخل السجون التونسية
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ

تواصل الانتهاكات والتعذيب داخل السجون التونسية

04/11/2015
لا تزال عائلة بالرحومة تحت وطأة الصدمة بعد وفاة ابنها قيس البالغ من العمر ستة وثلاثين عاما لكن ما زاد في جراحهم طريقة موته اعتقل من قبل أجهزة الأمن بداعي البحث عن مخدرات وتقول عائلته إن عناصر الأمن انهالوا عليه ضربا في الشارع أمام الناس ودون مراعاة بنيته الجسدية ضعيفة مما سبب له حسب العائلات دائما إصابات بليغة كثيرة في أنحاء متفرقة من جسده تسببت في وفاته لا يقف الأمر عند حالة قيس فقد زاد أخيرا عدد ممن عذبوا أصيبوا إصابات تختلف حدتها وخطورتها وفق منظمات حقوقية كثيرا مما خلف منذ شهر أبريل الماضي إلى اليوم حوالي عشرة وفيات خطورة الأوضاع في الفترة الأخيرة وحالة الإفلات من العقاب التي يعني تفاقمت وهناك الشعور لدى مرتكب الانتهاكات بأنه ليس هناك من يحاسبهم السلطات التونسية من جانبها تنفي وجود سياسة تعذيب كما كان الأمر زمن بن علي لكنها تقر في المقابلة بوجود تجاوزات فردية بعد الثورة تحدث أحيانا داخل السجون وغرف الاعتقال فوزارة الداخلية تقول إنها تحارب هذه الظاهرة وتهدف إلى القضاء عليها وتؤكد أنها أحالت خمسة عشرة من رجال الأمن إلى المحاكم بتهم تتعلق بالتعذيب اليوم لا يمكن نقول في تونس أن هناك عودة للتعذيب هناك ممارسات خاطئة ونحن نقوم بجهد كبير من أجل أن نقطع مع هذه الظاهرة وأن يتم دائما احترام حقوق الإنسان الأولوية بالنسبة لتونس اليوم وزير داخليته تونس هي هي احترام حقوق الإنسان تقول السلطات إذن إن عهد التعذيب قد ولى بينما تتواصل عمليات التعذيب وسوء المعاملة من قبل منظورها وهو ما يطرح أسئلة كثيرة حول الجدية في محاسبة مرتكبي جرائم التعذيب حافظ مريبح الجزيرة تونس