ألمانيا تؤكد مشاركتها في محاربة تنظيم الدولة
اغلاق

ألمانيا تؤكد مشاركتها في محاربة تنظيم الدولة

30/11/2015
حتى الآن لم يتم تشكيل ائتلاف دولي موحد لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية برغم قرار مجلس الأمن الأخير الذي يدعو إلى تنسيق الجهود الدولية في هذا الإطار ظاهريا لاتزال الخلافات مستمرة بين روسيا والولايات المتحدة وأوروبا على مصير الرئيس السوري بشار الأسد لكن برغم ذلك تتوالى المواقف الأوروبية التي تكشف عن تغير في العلاقة مع النظام السوري بعد قطيعة معه دامت سنوات فبعدما أعلنت ألمانيا قبل أيام أنها ستشارك إلى جانب فرنسا في عملياتها العسكرية ضد تنظيم الدولة من خلال لطائرات استطلاع والسفينة الحربية أبدت وزيرة الدفاع الألمانية انفتاح بلادها تجاه مشاركة قوات حكومية سورية في محاربة التنظيم وفي تصريحات للقناة الثانية الألمانية قالت إنه لن يكون هناك مستقبل للأسد لكنها أشارت إلى إمكانية إشراك قوات سورية في مكافحة تنظيم الدولة وأضافت أنه من السليم الحديث عن الاستعانة بالقوات السورية عند بدء المرحلة الانتقالية الملفت في تصريحات وزيرة الدفاع الألمانية وتقاطعها مع حديث لوزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ألمح فيه إلى إمكانية مشاركة القوات النظامية السورية في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في إطار المرحلة الانتقالية كرر فبريس موقفه اليوم أيضا قائلا إنه في حال التوصل إلى انتقال سياسي في سوريا ولم يعد الأسد قائدا للجيش عندها يمكن القيام بأعمال مشتركة مع القوات السورية لمكافحة الإرهاب مواقف أوروبية بدأت تختلف إذن ليس فقط تجاه الأسد الذي وصفه فابيس يوما بالجزار وبأنه والإرهابيين وجهان لعملة واحدة بل أيضا تجاه إحدى أدرعي نظامه ويبدو أن نصوت السياسة الدولية فيما يتعلق بمآل الأوضاع في سوريا بصدد تغيير النبرة بشكل أصبح كل يوم أكثر وضوحا