لندن تمنح رئيس الأركان المصري حصانة مؤقتة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

لندن تمنح رئيس الأركان المصري حصانة مؤقتة

03/11/2015
الحصانة الاستثنائية كلمة السر التي سمحت بحسب محامين لرئيس الأركان المصري محمود حجازي بزيارة لندن سبتمبر الماضي دون توقيف أو مساءلة حجازي ليس رئيسا لأركان الجيش المصري فقط بل هو أحد أركان نظام السيسي وكان مديرا للمخابرات الحربية إبان انقلاب يوليو وما تلاه من مذابح بحق رافضي عزل الجيش لأول رئيس مصري منتخب يقول المحامون لصحيفة الغارديان البريطانية إن حكومة كاميرون منحت حجازي تلك الحصانة التي أنقذته من الملاحقة على خلفية تهم بأعمال تعذيب بحق رافضي الانقلاب وتنقل الصحيفة عن المحامين أن شرطة سكوتلانديارد ردت في البداية بالإيجاب بشأن توقيف حجازي ثم عادت لتقول إنه قد منح حصانة منح تلك الحصانة الاستثنائية تبدد بحسب محامين عن حزب الحرية والعدالة المصري جهودا حقوقية وقانونية بذلت لملاحقة مسؤولين مصريين على رأسهم السيسي حال وصولهم إلى المملكة المتحدة في زيارة أرجئت من يوليو تموز الماضي لأسباب غامضة قد يفسرها البعض الآن لعدم تبلور تلك الحصانة الاستثنائية بعد خلال الأسبوع الماضي دعا سياسيون وصحفيون بريطانيون رئيس الوزراء ديفد كاميرون لإلغاء دعوة السيسي باعتباره ديكتاتورا عسكريا مسؤولا عن نظام ترهيب حسب قولهم مصادر صحفية نقلت عن المحامي البريطاني طيب علي قوله تعقيبا على إعطاء الحصارات لمرافقي السيسي إن ممارسات الحكومة البريطانية أجهضت الإجراءات الجنائية وإن مثل هذه المعايير المزدوجة تؤجج التطرف وتقوض العدالة وسيادة القانون مثل هذه الحصانة المؤقتة نعمت بها في وقت سابق الوزيرة الإسرائيلية تسيبي ليفني التي زارت لندن رغم اتهامات لها بانتهاكات القانون الدولي بينها جرائم حرب خلال العدوان العسكري على غزة عام 2008 سيكون على العدالة البريطانية فيما يبدو أن تتخطى صكوك الحصانة الاستثنائية التي توزعها حكومة بلادها على سياسيين وعسكريين تلاحقهم تهم تتعلق بالديكتاتورية وانتهاك حقوق الإنسان بعد أن كانت لندن يوما وجهت الباحثين عن العدالة