احتجاجات بكوريا الجنوبية رفضا لكتاب تاريخ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

احتجاجات بكوريا الجنوبية رفضا لكتاب تاريخ

29/11/2015
قد يقول قائل يتظاهر المعلمون غالبا للمطالبة برفع الأجور أو بتعديل ساعات العمل أو بتحسين العلاوات الاجتماعية ولكن الحالة في شوارع صول هنا ليس كذلك فهؤلاء المدرسون خرجوا إلى الشوارع رفض للكتاب التاريخ الجديد الذي أرادت الحكومة في كوريا الجنوبية فرضه في مناهج تعليم وباختيارهم هذا الأسلوب من الاعتراض يعرض هؤلاء الأساتذة أنفسهم للمساءلة القضائية والتوقيف لأن قانون العمل في البلاد يحضر على المعلمين التاطي في الشؤون السياسية يعني من المستحيل الاعتراض على كتابة تاريخ هذا من دون انتقاد سياسات الحكومة التي تبدو مصرة على فرض انسجاما مع مصالحها ويرى المحتجون أن الكتابة يتناول تاريخ الحرب بين شطري البلاد بشكل يلطف الغزو الكوري الشمالي لدرجة وصف مقدمته بمجرد مناوشات ثم يتحدث عنه بالقول الغزو الذي وصفته الأمم المتحدة بالتصرف العدائي أما الاعتراض الأساسي فيكمن في الفصل الذي يتحدث فيه عن صعود الجنرال تشانغ لبارك على واحد وستين من القرن الماضي إلى السلطة بواسطة انقلاب عسكري أعقبه قمع لقوى المعارضة الكتاب ويصف تلك الحقبة بالعهد المشرق الذي شهد تحسينا في المستوى المعيشي للمواطنين أما المفارقة فهي أن الجنرال المذكور هو والد رئيسة البلاد الحالية التي وصفت سعي الدولة لإصلاح مناهج التعليم بالكفاح من أجل روح الأمة على الحكومة أن تحل المسائل من خلال الأطر القانونية لكن انعدام الرغبة في الحوار بين الطرفين بلغ حدا مقلقا الحكومة تقول إنها من خلال سياستها التربوية الجديدة تريد أن تزرع في الناشئة ثقافة الاعتزاز بتاريخ وطنهم أما المعارضون فيرون بأن الطلاب مع كتاب التاريخ الجديد سيفقدون حس الفخر ببلدهم وسيتساءلون إزاء أحداث معينة عن سبب عدم تصرف قادة البلاد وقتها بشكل أفضل