اتفاق تركي أوروبي بشأن تنظيم تدفق اللاجئين لأوروبا
اغلاق

اتفاق تركي أوروبي بشأن تنظيم تدفق اللاجئين لأوروبا

29/11/2015
أبرزت القمة الأوروبية التركية الطارئة القلق الأوروبي من تداعيات أزمة اللاجئين الذين مازالوا يتدفقون نحو الأراضي الأوروبية ولذلك سارع الاتحاد الأوروبي بدعوة التركية بشكل عاجل بينما حذر مسؤولون من أن أعداد اللاجئين تجاوزت المليون وأن عدم حماية الحدود الشرقية الأوروبية سيضع حرية التنقل في دول الاتحاد الأوروبي حسب تأشيرة شينجن في خطر مستقبلا لا يمكن تسليم مسؤولية حدودنا لأي طرف ثالث وسأعيد إذا لم نراقب حدودنا فإن منطقة شينغن ستختفي وتصبح من الماضي بهدف إقناع تركية للقيام بالمهمة أعلن الاتحاد الأوروبي عن عدة حوافز منها مبلغ ثلاثة مليارات من اليورو لأنقرة كي توقف سيل المهاجرين وإلغاء تأشيرات دخول الرعايا الأتراك إلى دول الاتحاد الأوروبي وبدء مرحلة جديدة من المفاوضات المتوقفة سابقا حول انضمام تركيا لعضوية الاتحاد الأوروبي مستقبلا وقد رحبت تركيا في العروض الأوروبية ووعد داود أوغلو بأن بلاده ستقدم العون للاتحاد الأوروبي أريد أن أقول شيئا واحدا هي رسالة من أنقرة إنها رسالة واضحة نحن أمة الأوروبية ومصير قاراتنا بأيدينا ومن أجل مستقبل القارة تركيا مستعدة للقيام بكل ما هو ممكن ليس فقط الاستجابة لأزمة اللاجئين بل الاستجابة لكل الأزمات والقضايا التي تخص قارتنا وبحسب المراقبين لا خيار أمام أوروبا إلا بالتعاون مع تركيا فاللاجئون يصلون أراضي تركيا أولا ومنها ينطلقون نحو الأراضي الأوروبية في رحلة محفوفة بالمخاطر يأمل الاتحاد الأوروبي أن تتمكن تركيا من توظيف تلك المليارات في وقف فعال لسيل المهاجرين واللاجئين نحو الأراضي الأوروبية لكن كثيرين يعتبرون أن هذه القمة بحثت المخاوف الأوروبية فقط وتجاوزت الأزمة السورية التي مازالت مستمرة حتى الآن الجزيرة بروكسل بلجيكا