أبعاد زيارة علي ولايتي لدمشق
اغلاق

أبعاد زيارة علي ولايتي لدمشق

29/11/2015
عندما يذهب علي أكبر ولايتي إلى دمشق فلابد أن تكون المهمة من نوع خاص فالرجل الذي يعد كبير مستشاري المرشد الإيراني الأعلى يلتقي الأسد للمرة الأولى منذ تدخل الروسي العسكري في سوريا ما لائح من خصوصية الزيارة هو كشف ولاية أنه يحمل رسالة من خامنئي تؤكد تصميمه على مواصلة دعمه للنظام السوري بحجة أن الحرب ضد الإرهاب مصيرية للمنطقة وللعالم وفق المرشد الإيراني أما الأسد فشكى إلى مبعوث خامنئي ما سماه سيادة دول معادية دعمها لخصومه تمويلا وتسليحا بعد إنجازات جيشه على حد قوله وإذا كانت زيارة ولاية تعكس رغبة إيران في إبراز حضورها السياسي الآن في سوريا فهي أيضا تتناغم مع الجانب الآخر من المشهد أي حضورها العسكري الذي تخبر عنه الخسائر المتلاحقة في المقاتلين والعتاد هذه طائرة استطلاع إيرانية قالت المعارضة السورية المسلحة إنها أسقطتها في منطقة إكارد في ريف حلب الجنوبي أما الأشد وطأة في الخسائر البشرية وآخرها سبعة من قوات الباسيج قتلوا خلال معارك قرب حلب ضد من وصفتهم وسائل إعلام إيرانية بالإرهابيين التكفيريين بمصرع هؤلاء السبعة يرتفع إلى أكثر من سبعين عدد القتلى من العسكريين الإيرانيين في سوريا منذ إعلان الحرس الثوري زيادة أعداد مستشاريه هناك قبل نحو شهرين لا ومنذ ذلك الوقت يبدو أن طهران قررت انتهاج سياسة الكشف وبلا تحفظ عن قتلها في سوريا بعد أن كانت لسنوات تعتم وتنكر ذلك وتتذرع بأنهم فقط لحماية العتبات المقدسة