مقتل رئيس اتحاد المحامين في ديار بكر
اغلاق

مقتل رئيس اتحاد المحامين في ديار بكر

28/11/2015
كانت هذه الدقائق الأخيرة من حياة رئيس اتحاد المحامين في مدينة ديار بكر طاهر إلتشي قبل أن يقتل خلال اشتباكات بين قوات الشرطة ومن قالت إنهم إرهابيون هاجم المكان وقد شكلت هيئة تحقيق في الحادث فورا لمعرفة إمكانية وقد راح ضحية حادثة اغتيال مقصود أم أنه سقط خلال تبادل لإطلاق النار كما تعرض مدعي عام الجمهورية في ديار بكر والوفد المرافق له لهجوم مسلحين خلال معينة للمكان الذي قتل فيه التشي في حال كان مقتل السيد إيلتشي اغتيالا فسيتم الكشف عن منفذي هذا الهجوم أما إن كان قتل خلال الاشتباكات التي وقعت عقب هجوم الإرهابيين على الشرطة التي كانت مكلفة بحماية هذا الحشد فإن ذلك سيتضح خلال التحقيقات وسيتم إطلاع الرأي العام على نتائجها بكل شفافية ولم يكن الرجل ليثير تلك الضجة بموته لولا كونه ناشطا سياسيا كرديا معروفا وأثارت تصريحاته أخيرا بأن حزب العمال الكردستاني ليس منظمة إرهابية جدلا في البلاد تسبب في رفع دعوى قضائية ضده إن الرصاصة التي أصابت رأس طاهر التشي رصاصة وجهة الديمقراطية ودولة القانون والسلم الأهلي مقتل إلتشي أعقبته مظاهرات في مدن عدة كانت اسطنبول مسرحا لإحداها حيث استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين وفي الوقت الذي اتهم فيه معارضون الحكومة بتصفية آلجي رأى مقربون منها أن الحادثة يهدف إلى دفع الأكراد إلى الشارع في خلط جديد لأوراق السياسة الداخلية تزيد حادثة مقتل رئيس اتحاد المحامين في مدينة ديار بكر من ضبابية المشهد السياسي على الساحة الداخلية لكن خطورتها الأساسية تكمن في أنها تأتي في وقت تزداد فيه التحديات السياسية والأمنية والعسكرية الخارجية أمام البلاد المعتز بالله حسن الجزيرة