تداعيات إسقاط تركيا الطائرة الروسية
اغلاق

تداعيات إسقاط تركيا الطائرة الروسية

28/11/2015
يضرب بجنون في سوريا حتى تتوجع تركيا فهذه جبل التركمان يبدو الأمر أشبه بانتقام بواقعة السوخوي التي هوى معها جانب كبير مما يحمل محليين وصفها بهيبة القيصر الجديد يحدث ذلك للمفارقة بعيدا عن الديار الروسية فنظام الأسد أفلح في جر أقدام الروس إلى هنا كما فعل قبل مع الإيرانيين والميليشيات الطائفية التي معهم تزدحم الأرض السورية وسماؤها وما حولها من مياه بقوات عسكرية غير سورية لكن وزير الإعلام السوري يحدثك عن اعتداء على السيادة السورية بإسقاط تركيا الطائرة الروسية وإذا تجاوزنا التصريح نفسه فإنه بإسقاط تلك الطائرة بدأت جولة لعب جديدة يتأمل فيها الجميع ما في أيديهم من أوراق يعتقد الأتراك أن موسكو تحاول استغلال حادثة الطائرة لتعزيز وضعها العسكري في سوريا ويحذرها الرئيس أردوغان من اللعب بالنار نار اتسع لهيبها في سوريا خرج الصراع هناك عن طابعه المحلي فصار كثيره بالوكالة بين داعمين لتطلعات الشعب السوري إلى الحرية والكرامة وداعمين لنظام الأسد والآن تكشف التطورات المتلاحقة أن الخلافات ربما تجاوزت الأزمة السورية نفسها يحدثك البعض عن تصارع قوى وإرادات دولية وعينهم على المواجهات الأكبر بين بلد عضو في حلف شمال الأطلسي وروسيا منذ أكثر من نصف قرن يوزع الرئيس الروسي الغاضب التهمة يمنة ويسرة ويوزع التهديدات أيضا تلويح باتخاذ إجراءات اقتصادية انتقامية وبوقف العمل بنظام السفر بدون تأشيرة دخول مع تركيا أما التهديد الأخطر تكفلت به أذرعه الإعلامية مقالات وتصريحات مسربة تتوعد دولا تشاطر أنقرة القناعات والرؤى بعمل عسكري لكن أنقرة لا تبدو غافلة عما تصفه بمكر موسكو فهل ينبغي الخشية من كلمات خريج مدرسة المخابرات السوفياتية القديمة يقول الإعلامي السعودي جمال خاشقجي عاجلا أم آجلا ستتدخل السعودية وقطر وتركيا مع المعارضة السورية في نظر بوتين فبعدما يفشلوا في هزيمتها سيبحث عن أحد يلومه ولن يجد غيرنا والشاهد أن المنطقة تشهد تشكل تكتلات واحلاف بعضها كان بينا والآخر قد يزيده التوتر التركي الروسي تبلورة وذاك فرز قد يتضح أكثر بفشل محتمل لمفاوضات فينا المقبلة حيث تستضيف مشروعات متباينة لمستقبل سوريا تبدو دائرة الخلاف أوسع ثمة دول في المنطقة تنسجم مع المعسكر الروسي بينما تجد في المقابل تركية الواقعة تحت مظلة حلف الأطلسي ومع أنه قد يفهم تفريطا في المسألة السورية فإن من الدول أيضا من لا تريد التورط في نزاع بين الطرفين كما أنها لا تعول كثيرا على الحليف الأميركي