تنفيذ اتفاقية السلام بدولة جنوب السودان
اغلاق

تنفيذ اتفاقية السلام بدولة جنوب السودان

27/11/2015
أخيرا تعود مجموعة المعتقلين السابقين إلى جبا بعد زهاء عامين في المنفى الاختياري عودة جاء تطبيقا لاتفاقية السلام الشامل التي تنص على مشاركتهم في الحكومة الانتقالية القادمة عدنا أخيرا إلى الوطن لقد حان الوقت ومنذ أن وقع على الاتفاقية لم يعد هناك سبب لأي شخص كي يبقى خارج البلاد مسؤوليتنا كقادة أن نستكمل اتفاق السلام وهي مسؤولية تاريخية تقع على عاتق كل القيادات وبحضور مندوبين عن الحكومة وما يعرف بمجموعة المعتقلين السابقين والمجتمعين الإقليمي والدولي انطلقت اولى اجتماعات مفوضية التقويم والمراقبة لاتفاقية السلام الشامل إنطلاقة غاب عنها طرف أساسي في الاتفاقية وهو المعارضة المسلحة دورنا ليس أن نحل محل مفوضية أخرى ذكرت الاتفاقية بل إن دورنا هو أن نشجع الحوار ونعجل به ونسهله ونجتاز عقبات التطبيق وعلى الرغم من مرور ثلاثة أشهر على التوقيع النهائي على الاتفاق لم تشكل الحكومة الانتقالية بعد وما تزال المعارضة المسلحة ترهن عودتها بإلغاء التعديلات سوريا أقرها البرلمان وقطع الرئيس الطريق أمامها بالتوقيع عليها وهي منحه الحق في إنشاء ولايات جديدة في البلاد كل من حضر هذا الاجتماع عبروا عن قلقهم من غياب المعارضة ووجدنا أنه ما لم تحضر المعارضة فلا يمكن للمفوضية أن تجتمع وتواصل مناقشة المادة الثانية من الإتفاقية مازالت قضايا كثيرة تضمنتها اتفاقية السلام عالقة لم تجد سبيلها إلى التنفيذ بعد أهمها تشكيل حكومة انتقالية وتوزيع الحقائب الوزارية بين الفرقاء لكن ما ينتظره الشارع الجنوبي هو إحلال السلام في أقرب وقت ممكن