باريس تلمح إلى دعم قوات النظام ضد تنظيم الدولة
اغلاق

باريس تلمح إلى دعم قوات النظام ضد تنظيم الدولة

27/11/2015
هل توافق فرنسا على الطرح الروسي بشأن سوريا الذي رفضته الدول الغربية ومجلس الأمن الدولي مرارا السؤال هنا يتعلق تحديدا بمشاركة قوات النظام السوري في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية وهو مطلب تقدمت به روسيا مرتين ضمن مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي وتم رفضه لكن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس وللمرة الأولى يلمح إلى إمكانية هذه المشاركة عبر قوة برية لا يمكن أن تكون تلك القوات البرية من فرنسا لأن لذلك أثرا عكسيا بل يجب أن تكون تلك الوحدات البرية في الجيش السوري الحر ووحدات عربية سنية قوات من النظام السوري لما لا من دون أن ننسى المقاتلين الأكراد تصريحات فبيوس الإذاعية أتبعها بأخرى أكد فيها أن القصف الجوي وحده لن يكون كافيا للقضاء على التنظيم أشار أيضا إلى أن الهدف العسكري الأول في محاربته هو في مركزه الحيوي الرقة وتؤكد فرنسا أنها كثفت في الأيام الأخيرة قصفها الجوي لهذه المنطقة بالتنسيق مع سلاح الطيران الروسي تنسيق وتعزيز لتبادل المعلومات تم التأكيد عليه خلال اللقاء الأخير بين الرئيسين الفرنسي والروسي في موسكو وعلى خط مواز يبدو أن التوتر بين أنقرة وموسكو على خلفية إسقاط تركيا المقاتلة الروسية قد يتبدد تدريجيا الكرملين أكد أن الرئيس التركي طلب لقاء مع نظيره الروسي في باريس نهاية الشهر الحالي خلال حضورهما قمة عالمية بشأن المناخ وهو أمر لم تنفه مصادر رئاسية تركية تطور يتقاطع مع تصريحات رئيس الوزراء التركي أكد فيها أن بلاده ستعمل مع روسيا ومع حلفائها لتهدئة التوترات بعد إسقاط المقاتلة الروسية لكن حتى الآن لا شيء على الأرض يوحي بذلك فوزارة الدفاع الروسية علقت جميع قنوات التعاون مع الجيش التركي بما فيها الخط الساخن المخصص لتبادل المعلومات بشأن الضربات الجوية الروسية في سوريا كما أعلنت موسكو بدء تشغيل منظومة أس 400 المضادة بالطائرات صواريخ في مطار حميميم بمحافظة اللاذقية