مخاوف الأهالي من القصف الروسي على جبل التركمان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مخاوف الأهالي من القصف الروسي على جبل التركمان

26/11/2015
لا يكاد القصف يتوقف حتى يستأنف على جبل زاهية في جبل التركمان المحاذي للحدود التركية القصف الشديد الذي يسمع ويشاهد بوضوح من داخل الأراضي التركية يقول أهالي ريف اللاذقية إنه تطبيق لسياسة الأرض المحروقة التي يتبعها النظام السوري وحليفته لروسيا في المنطقة مروان كان يعتقد أنه يقيم في قرية آمنة قرب الحدود التركية ثم فوجئ بقصف شديد بين قتيل وجريح المنطقة الحدودية المتاخمة لجبل التركمان شهدت تحركات محدودة من الجيش التركي في خضم حديث رفع حالة التأهب في صفوفه عند الحدود أما مدينة يلداي التي عبرت الطائرة الروسية أجوائها ثم أسقطت فيعيش يؤهلها حالة ترقب على وقع قصف لا يتوقف على بعد مئات من الأمتار من مدينتهم استحقت روسيا ماجرى لطائراتها وإذا ما أعادت الكرة ستكون مقاتلاتنا بانتظارها أصوات القصف الشديد المستمرة مخيفة ولا أدري ما الذي سيحدث على مدخل يايلاداغي أقاما حسن ورفاقه الذين قدموا من عدة مدن تركية في خيمة تحاكي الخيام التي يقيم فيها النازحون التركمان عند الشريط الحدودي خطوة تضامنية تدل على التعاطف الشعبي التركي الكبير والغضب مما يسميه حسين المجازر الروسية ضد تركمان سوريا إسقاط طائرة بوتين لا يعني دعم التركمانية خطوة متأخرة لحماية دولتنا على الجمهورية التركية أن تعمل على إيقاف قتل إخواننا التركمان وتهجيرهم توتر يسود المناطق الحدودية التركية المحاذية لريف اللاذقية الذي تقصفه روسيا بلا هوادة بحجة محاربة تنظيم الدولة الإسلامية المواقع المستهدفة تبعد عن مناطق سيطرة التنظيم أكثر من 300 كيلومتر تقريبا وهو ما يجددون تساؤلات حول أهداف القصف الروسي عامر لافي الجزيرة من على الحدود التركية السورية