ظاهرة تسرب الأطفال النازحين واللاجئين من مدارس أربيل
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

ظاهرة تسرب الأطفال النازحين واللاجئين من مدارس أربيل

26/11/2015
على إشارات المرور أطفال نازحون واللاجئون أرغمتهم الظروف على ترك مقاعد الدراسة في الشوارع والأزقة يحاولون بيع ما تيسر لهم لإعالة أسرهم فالبحث عن لقمة العيش فيه كان سبب هجرهم حجرات الدراسة سلامة علي لاجئة سورية تعمل مدرسة علوم في أحد مخيمات اللجوء تتلقى راتبا شهريا من مفوضية اللاجئين لا يزيد على 250 دولارا زملاء وزميلات لها لم يستطيعوا تدبر أحوالهم بهذا الرواتب الزهيد فآثروا ترك المدرسة والتدريس وسجلت مفوضية اللاجئين نسبة تسرب كبيرة في المدارس مرجعة الأمر لقلة ميزانيتها وظروف النازحين ثلاثين إلى أربعين في المائة من الأطفال فقط يمكنهم الالتحاق في المدارس والتسرب عال جدا نازحين كانوا أم لاجئين ويبدو أن ضعف القدرة المالية لدى المنظمات الدولية أثر في جودة التعليم في مخيمات اللجوء والنزوح من أجل المال يدفع أكثر النازحين واللاجئين أبناؤهم إلى سوق العمل لسد حاجة الحياة وتأمين تكاليفها بينما يفضل بعض المدرسين البقاء في خيامهم لقلة راتب لا يسد الرمق أو العمل في مجال الغير التعليم ناصر شديد الجزيرة من مخيم كوركوسك شمال أربيل