تزايد الإقبال على مراكز التجنيد بعد هجمات باريس
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تزايد الإقبال على مراكز التجنيد بعد هجمات باريس

26/11/2015
خلفت هذه المشاهد آلام في النفوس وأحيت فيها حرصا على الاستعداد للمستقبل القريب فبعض من عاشوا هجمة باريس ونجوا منها أصبح ويتحسبون لما قد يطرأ مستقبلا وهو ما يفسر إقبال الفرنسيين الكثيف هذه الأيام على مراكز تدريب الاسعافات الأولية هدفهم تعلم هذه الحركات البسيطة التي قد تساعد في يوم ما على إنقاذ حياة أشخاص كنت في مطعم صغير بعيد على أبواب النجدة لمسرح جاءنا بعض الجرحى مباشرة بعد الهجوم لكننا كنا غير قادرين على إسعافهم ومساعدتها ثمة حركات يمكن أن تنقذ حياة الناس ومن الجيد أن نتعلم هي وسيلة للقول إننا جاهزون لما قد يطرأ هذا الأمر مطمئنا الجميع يقول المسؤولون هنا في أحد مراكز التدريب التابع للصليب الأحمر إن الإقبال وإن كان مرتبطا برد فعل عاطفي بعد هجمات باريس إلا أنه قد يساهم في إنقاذ حياة أناس من الموت هجمات باريس كان لها أثرها هنا أيضا في مراكز التجنيد حيث قالت وزارة الدفاع إن نسب إقبال الشباب المتطوعين للخدمة في الجيش تضاعف ثلاث مرات من خمسين مائة شاب يوميا قبل الهجمات إلى 1500 بعد قياسي فسياتي لدي نفس وطني لذا أنا لا أخاف إذا كان الأمر يتعلق باتفاق وطني يتزامن هذا الإقبال على الجيش مع إعلان السلطات الفرنسية زيادة في حاجياتها البشرية خاصة بعد أن قالت إنها تعتزم توظيف ستة عشر ألف جندي لجيش البر مقابل عشرة آلاف فقط منذ عامين إنه زمن الخشية والانتظار إذن هنا في فرنسا في الاستعداد لمواجهة عملية إرهابية جديدة لا يقتصر على السلطات فحسب بل طال المواطنين أيضا فالأسواق أو قد يكون على الأبواب حافظ مريبح الجزيرة باريس