روسيا تنشر أكبر منظومة صواريخ في اللاذقية
اغلاق

روسيا تنشر أكبر منظومة صواريخ في اللاذقية

25/11/2015
الرابع والعشرون من نوفمبر عام ألفين وخمسة عشر يوم سيحفر في تاريخ العلاقات الروسية التركية فحادث إسقاط انقرة لمقاتلة موسكو لم تخمد نيران وحتى الآن واشتعلت معه التصريحات خصوصا من الجانب الروسي الذي بدى متوترا مرحلة ربما بدت تظهر ملامحها فقد تمادى الرئيس الروسي في كيل الاتهامات لتركيا وبعد أن اتهامها بدعم ما سماه الإرهاب انطلق ليتحدث عما وصفها بسياسة أسلمة الدولة التركية التي ينتهجها حزب أردوغان تترافق الاتهامات السياسية مع تحركات عسكرية روسية تدفع باتجاه مزيد من الاحتكاك فبوتين قرر نشر أكبر منظومة صواريخ وهي إس 400 في قاعدة حميمين بريف اللاذقية كما أعلن وزير الدفاع الروسي إن البارجة موسكو الموجودة قبالة السواحل الروسية مستعدة لتدمير أي هدف جوي يشكل خطرا على المقاتلات الروسية في المقابل بدت تركيا أكثر هدوء من موسكو فقد أكد أردوغان أن بلاده لا ترغب في التصعيد وهي فقط تدافع عن امنها لم يختلف كلام رئيس الوزراء داود أغلو الذي تحدث عن عمق العلاقات التركية الروسية مع تحميل موسكو المسؤولية عما جرى بقصفها مناطق التركمان التي لا يوجد فيها تنظيم الدولة يستبعد مراقبون الصدام المباشر بين البلدين خصوصا مع اتفاق أوباما وأردوغان على تخفيف التوتر الروسي التركي لكن هذا لا يعني أن الحرب بالوكالة ليست مستبعدة فموسكو التي شن غارات مكثفة على جبل التركمان كنوع من الانتقام قد تلجأ أيضا إلى تحريك الأكراد في شمال سوريا وجنوب شرقي تركيا كما بدت ورقة الاقتصاد حاضرة إذ لم يمنع حجم التجارة البينية الهائل الذي بلغ 31 مليار دولار من تلويح رئيس الوزراء الروسي بإلغاء مشروعات مع أنقرة وخسارة الشركات التركية حصتها في السوق الروسية لكن الخسارة في هذه الحالة ستطال البلدين