الصراع بين قبيلتي التبو والطوارق في ليبيا
اغلاق

الصراع بين قبيلتي التبو والطوارق في ليبيا

23/11/2015
الصراع بين قبائل التبو والطوارق بالجنوب الليبي ليس وليد اليوم بل يمتد لأكثر من مائة وعشرين عاما فالمصادر التاريخية تقول إن مشاحنات بين التبو والطوارق وصلت في نهاية القرن التاسع عشر إلى حد الحرب واستمرت لعدة سنوات وانتهت باتفاق مصالحة عرف باتفاقية اميدي ميدي ورغم ذلك ثمة علاقات نسب وجوار بين الطرفين اتسمت في سنوات سابقة بالتعايش السلمي والتزام مبدأ احترام حسن الجوار وكانت سببا في استقرار الجنوب الليبي لسنوات طويلة أما تجدد الصراع بينهما فقد نجم عن مشاحنات قبلية على خلفية الصراع مجموعات على منافذ التجارة والتهريب في المناطق الحدودية مع دول تشاد والنيجر والجزائر خاصة تهريب الوقود والسلاح والهجرة غير النظامية وتركز الصراع في منطقة أوباري التي تعد من أبرز مناطق الطوارق في أقاصي الجنوب الغربي من ليبيا الأمر الذي أدى إلى تهجير ثلاثة آلاف أسرة وثمة أطراف إقليمية ودولية تؤجج هذا الصراع وتموله عسكريا عبر وسطاء ليبيين لتعميق الأزمة الحالية التي تشهدها البلاد اللواء المتقاعد خليفة حفتر وجيش القبائل وقد حاول النظام السابق ممثلا في أجهزته العسكرية والأمنية توظيف قبائل التبو والطوارق في محاولة بسط نفوذه في دول الجوار مثل النيجر وتشاد ولاحقا في مواجهات قواته بتشكيل كتائب من الطرفين تخوض غمار المواجهات المسلحة ضد ثوار السابع عشر من فبراير من العام 2011