السوخوي ثاني طائرة تفقدها روسيا بسماء المنطقة
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الإليزيه: فرنسا تنوي تنظيم اجتماع لمجموعة دعم لبنان قريبا
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

السوخوي ثاني طائرة تفقدها روسيا بسماء المنطقة

24/11/2015
هل يقدر لكرة اللهب الهاوية تلك علمية حريق لهيبها العالم سؤال كبير صاغته مخاوف الساعات الأخيرة التي أعقبت تأكيد إسقاط المقاتلة الروسية بنيران تركية طائرة سوخوي 24 حية في العداد الروسي الثانية في أقل من شهر بعد طائرة سيناء اختلاف كبير في الملابسات بين الحالين لكن القاسم المشترك يدور حول دور روسيا في المنطقة وما قد تجره الواقعتان على هذا الدوري للتطورات لن تكون يقينا في صالح السلم العالمي وخاصة بالنظر للانخراط الروسية في حلف إقليمي يقاتل على الأرض السورية وتشترك فيه مع إيران رغم ما تحمله الصور ودواعي البروتوكول في المحافل الدولية من ابتسامات ومصافحات إلا أن العلاقات الروسية التركية تمر منذ فترة بفتور وربما توتر على وقع تناقض حاد في مواقف البلدين حيال الملف السوري الملتهب فهل يحول إسقاط السوخوي صباح الثلاثاء تلك الحرب الباردة إلى ساخنة تتباين الآراء حيث يعرف تاريخ التوتر الطويل بين البلدين برأي مراقبين مرات وصول مشابهة إلى حافة الحرب لكن اللغة التوازنات والمصالح المشتركة كانت تتغلب في اللحظات الأخيرة فليس مسرح سقوط الطائرة الثانية كمسرح سقوط الطائرة الأولى تركيا عضو القوي في حلف الناتو ولن تكون المواجهة معها مزاحا كما أن نظامها المدني يتعرض لضغوط داخلية من ناخبيه يتصدى بقوة لأي انتهاك للسيادة أما مسرح سقوط الطائرة الأولى في سيناء فهو محكوم بنظام يرى كثيرون أن ارتماء قياداته في الحضن الروسي قد يتغلب حتى على اعتبارات السيادة أيا تكن تطورات الساعات القادمة فالواضح أن الكابوس الذي عاشته روسيا قبل عقود جراء تدخلها في أفغانستان قابل للتكرار وربما بكلفة أكثر طالما اعتمدت ذات السياسة التوسعية وهو ما تبدو عليه حال موسكو العالقة منذ شهرين واحد بين طائرتين